الثلاثاء 12 يناير 2021 02:35 م

نددت وزارة الخارجية البريطانية، الثلاثاء، بما وصفته بـ"البربرية الصينية" ضد أقلية الإيجور المسلمة في تركستان الشرقية.

جاء ذلك خلال إعلان وزير الخارجية البريطاني "دومينيك راب"، عن حزمة إجراءات جديدة تمنع التبادل التجاري بين لندن والمناطق التي يعمل فيها مسلمو الإيجور بالسخرة.

وجاء القرار في الوقت الذي يدرس فيه الكونجرس الأمريكي تشريعا شاملا يحظر جميع المنتجات والمواد الواردة من شينجيانج، بسبب انتهاكات بكين بحق مسلمي الإيحور.  

وقال "راب" أمام النواب البريطانيين: "هذه أعمال بربرية ترتكب اليوم، كنا نأمل في أنها أصبحت من الماضي".

ولفت إلى ممارسات من بينها الاعتقال التعسفي، والعمل بالسخرة والتعذيب والتعقيم القسري ترتكب بحق الإيجور.

ومنذ عام 1949، تسيطر بكين على إقليم تركستان الشرقية، وهو موطن أقلية الإيجور التركية المسلمة، وتطلق عليه اسم "شينجيانج"، أي "الحدود الجديدة".

وفي أغسطس/آب 2018، أفادت لجنة حقوقية تابعة للأمم المتحدة بأن الصين تحتجز نحو مليون مسلم من الإيجور في معسكرات سرية بتركستان الشرقية.

وتفيد إحصاءات رسمية بوجود 30 مليون مسلم في الصين، منهم 23 مليونا من الإيجور، فيما تقدر تقارير غير رسمية عدد المسلمين بقرابة 100 مليون، أي نحو 9.5% من السكان.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات