منح الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، الجمعة، ملك المغرب "محمد السادس" وسام الاستحقاق المرموق؛ لـ"تأثيره الإيجابي" على المشهد السياسي في الشرق الأوسط، مشيرا بالخصوص إلى إقدامه على تطبيع العلاقات مع إسرائيل.

جاء ذلك بعد أن تسلم "ترامب"، أيضا، أرفع وسام من المغرب؛ لمساعدته في التوصل لاتفاق التطبيع مع إسرائيل.

وقال البيت الأبيض، في بيان، إن "الملك محمد السادس عمل على تعزيز الشراكة الدائمة والعميقة بين مملكة المغرب والولايات المتحدة في المجالات كافة".

وأضاف أن "رؤيته وشجاعته وخصوصا قراره استئناف العلاقات مع إسرائيل كان له أثر إيجابي على المشهد (السياسي) بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا"؛ ما يمثل "بداية عهد جديد من الأمن والازدهار" للولايات المتحدة والمغرب.

والجمعة، وفي احتفالية خاصة أقيمت في المكتب البيضاوي بالبيت الأبيض، قدمت سفيرى المغرب الأميرة "لالة جمالة العلوي"، "وسام محمد" إلى "ترامب" ، وهو جائزة لا تُمنح سوى لرؤساء الدول.

كما تلقى كبير مستشاري البيت الأبيض "جاريد كوشنر"، ومبعوث الولايات المتحدة إلى الشرق الأوسط "آفي بيركوفيتش"، وسامين آخرين؛ لعملهما على اتفاق التطبيع الإسرائيلي المغربي الذي جرى التوصل إليه في ديسمبر/كانون الأول 2020.

وساعدت الولايات المتحدة، خلال الأشهر الخمسة الأخيرة، في الوساطة لإبرام اتفاقيات تطبيع بين إسرائيل وكل من الإمارات والبحرين والسودان والمغرب.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات