الثلاثاء 19 يناير 2021 07:56 م

اتفق رئيس حكومة إقليم كردستان العراق، "مسرور بارزاني"، ووزير الدفاع التركي، "خلوصي أكار" على أهمية تفعيل اتفاق تطبيع أوضاع سنجار (شمال)، وذلك من أجل ضمان خروج الميليشيات والعناصر المسلحة غير النظامية من المدينة.

جاء ذلك، خلال استقبال "بارزاني" لـ"أكار" والوفد المرافق له، خلال زيارته لإقليم كردستان، وفقا لبيان صادر عن حكومة الإقليم.

ويشكل وجود قواعد لحزب العمال التركي في سنجار قلقا لتركيا، التي حذرت بأنها لن تسمح باستمرار تواجد الحزب في تلك المنطقة، لذا كانت تشن الطائرات التركية غارات بين وقت وآخر على مواقعه وقياداته فيها.

وفى أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أعلنت الحكومة في بغداد توصلها إلى اتفاق وصفته بـ"التاريخي" مع أربيل، بشأن قضاء سنجار ينهي سطوة الجماعات الدخيلة في القضاء، والتي من بينها تنظيم "بي كا كا" الذي تصنفه تركيا كمنظمة إرهابية.

ووفق بيان حكومة كردستان، أكد "بارزاني" و"أكار" على أهمية "تطبيق اتفاقية سنجار وبما يضمن خروج الميليشيات والقوات المسلحة غير النظامية من المدينة، بهدف تطبيع أوضاعها وإتاحة الفرصة للنازحين للعودة إلى ديارهم".

كما بحث الجانبان "آخر مستجدات الوضع في العراق والمنطقة، كما ناقشا سبل تطوير العلاقات الثنائية بين إقليم كردستان وتركيا".

وحسب البيان "جرى التشديد على ضرورة التنسيق في ظل علاقات الصداقة التي تجمع بين إقليم كردستان وتركيا، لاسيما التعاون المشترك من أجل إرساء السلام والاستقرار في المنطقة".

وذكر البيان أن "بارزاني" أكد رفضه استخدام أراضي العراق منطلقاً لتهديد تركيا والدول الأخرى المجاورة.

وقال: "لا يجوز استخدام أراضي العراق وإقليم كردستان منطلقا لتهديد تركيا والدول المجاورة"، معبرا عن أمله بأن "يؤدي العراق دوره في هذا الخصوص".

 

المصدر | الخليج الجديد+متابعات