الخميس 28 يناير 2021 01:35 ص

حظرت سلطنة عمان، الأربعاء، إقامة المناسبات الجماعية، مهما كانت، وتأجيل استئناف العملية التعليمية المباشرة بالمدارس والجامعات، في إطار تشديد إجراءاتها الاحترازية لمواجهة تفشي فيروس كورونا.

وعقدت اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية مواجهة جائحة كورونا، اجتماعًا لها برئاسة وزير الداخلية "حمود بن فيصل البوسعيدي"، لمتابعة تطوّرات هذه الجائحة، وإجراءات الوقاية منها وسبل تجنب انتشارها، والتعامل مع آثارها المختلفة.

وتدارست اللجنة ما لوحِظَ من ارتفاع في أعداد الإصابات في غرف العناية المُركّزة وأجنحة المستشفيات في السلطنة، إضافة إلى عدم التزام الكثيرين بالضوابط الاحترازية المعتمدة من قبل الجهات المختصّة.

ومن بين تلك التجاوزات، إقامة التجمّعات الكبيرة للمناسبات الاجتماعية وغيرها والمشاركة فيها، وعدم لبس الكِمامة وعدم الالتزام بالتباعد الاجتماعي.

وبناءً على توصية الفريق الفنّي المختص فقد قررت اللجنة العليا بدءًا منٍ الخميس، وحتى إشعار آخر حظر إقامة المناسبات الجماعيّة مهما كانت، وتأجيل فتح التعليم المباشر في الجامعات والكليّات.

كما قررت اللجنة العليا، التوسّع في التعليم المدمج للمراحل الدراسيّة بالنسبة للمدارس الحكوميّة، وتعليق إقامة الفعاليات والنشاطات والمؤتمرات الدوليّة داخل السلطنة.

وقررت كذلك، بحسب ما نشرته وكالة الأنباء الرسمية، تعليق إقامة الفعاليات والأنشطة المحليّة ذات الطابع الجماهيري، ويشمل ذلك الأنشطة الرياضيّة والمعارض بشتى أنواعها.

وأوصت اللجنة مواطني السلطنة والمقيمين فيها، بتجنّب السفر إلى الخارج خلال الفترة القادمة إلا للضرورة القصوى، خصوصًا مع إقدام العديد من الدول على تشديد إجراءات التنقّل والسفر.

وأوصت كذلك، بالحدّ من سفر المواطنين والمقيمين إلى خارج السلطنة في مهمات رسمية ومشاركات خارجيّة.

وحتى  الأربعاء، سجلت سلطنة عمان 133 ألف و 574 إصابة بفيروس كورونا، و1525 وفاة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات