الخميس 11 فبراير 2021 09:58 م

شدد وزير الخارجية الإيراني "محمد جواد ظريف"، على أن "إيران لن تتخذ الخطوة الأولى بشأن العودة للاتفاق النووي"، داعيا إدارة الرئيس الأمريكي "جو بايدن" لإظهار حسن النية عبر السماح للحكومة الإيرانية بإعادة أموالها المحجوبة في الخارج.

وقال "ظريف"، في مقابلة مع قناة "فونيكس" الصينية، الخميس، إن "عودة الأموال الإيرانية المحجوبة، وهي أموال للدواء والغذاء للشعب الإيراني، تظهر حسن نية الحكومة الأمريكية (..) حتى الآن لم نرَ سوى كلمات من حكومة الولايات المتحدة الجديدة، وعلى الرئيس بايدن العودة عن سياسة (سلفه دونالد) ترامب".

وأضاف الوزير الإيراني: "لسنا بحاجة لاتخاذ الخطوة الأولى، من الواضح أي دولة يجب أن تتخلى عن هذه السياسات التي تنتهك اللوائح الدولية وترفع جميع العقوبات".

ويقدر بعض المسؤولين الإيرانيين قيمة الأموال الإيرانية المحجوبة بـ40 مليار دولار في 5 دول، منها كوريا الجنوبية والعراق، فيما تشير بعض المعلومات إلى أن الأموال المحجوبة أعلى بكثير مما يذكره بعض المسؤولين في طهران.

وتطالب إدارة "بايدن" والقوى الدولية الأخرى طهران باحترام الاتفاق النووي المبرم عام 2015، والالتزام ببنود الاتفاق، فيما أقدمت إيران في يناير/كانون الثاني الماضي، على رفع مستوى تخصيب اليورانيوم إلى 20%.

وأعلنت الحكومة الإيرانية، أن عودة واشنطن للاتفاق النووي أصبحت محدودة مع حلول 21 من الشهر الجاري، حيث ستقرر طهران وقف التعاون مع مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، مع وقف العمل في البروتوكول الإضافي.

وكانت إدارة "ترامب" قد أعلنت انسحابا أحاديا من الاتفاق النووي مع إيران في 8 مايو/أيار 2018، وقام بتشديد العقوبات على إيران، وهو ما تشترط طهران رفعه أولا وإعلان واشنطن العودة للالتزام بالاتفاق مقابل إعلانها التزاما مماثلا.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات