الثلاثاء 16 فبراير 2021 04:46 م

انتقد برلماني إيراني سلطات بلاده؛ بسبب تجاهلها تنمية إقليم الأحواز ذي الغالبية العربية، مستنكرا معاناة سكانه من الفقر والبطالة، رغم ما تتمتع به من ثروات نفطية وغيرها من المعادن.

وقال البرلماني عن الأحواز "مجتبى يوسفي"، في جلسة للبرلمان، الثلاثاء: "رغم وجود استثمارات ملحوظة في مجالات النفط والبتروكيماويات والفولاذ بالأحواز، لكن شباب هذه المنطقة يعانون البطالة".

وعلق "يوسفي"، على الزيارة الأخيرة التي أجراها نائب الرئيس الإيراني "إسحاق جهانجيري" للمدينة، وقال مخاطبا "جهانجيري": "ألم تتذكروا أن هناك مدنا جنوبي البلاد تواجه مشكلات عديدة، رغم تعهداتكم السابقة التي تعود لسبعة أعوام ماضية؟".

وأضاف البرلماني الإيراني: "لقد أعرب نائب الرئيس في زيارته لمحافظة خوزستان عن تألم المسؤولين لما يعانيه السكان من افتقار للحد الأدنى من المؤهلات المعيشية، واعترف بمواجهة أهالي الأحواز للفقر والعنصرية، ولكن يجب اتخاذ خطوات عملية وأساسية لرفع المشكلات عن المواطنين".

واستنكر "يوسفي"، قرارات النظام الإيراني الاقتصادية التي يتم اتخاذها في "الغرف المغلقة"، قائلا: "هناك إهمال لرأي نواب المواطنين وكبار المحافظات في غرف إدارة الدولة، وينتهي الأمر بارتفاع سعر البرتقال والخيار".

وخاطب البرلماني الإيراني رئيس بلاده "حسن روحاني"، قائلا: "لقد تعهدت يا سيادة الرئيس بحل المشكلات الاقتصادية في غضون 100 يوم، فعليك اليوم في الأيام الأخيرة لحكومتك، تخفيف مشكلات المواطنين على الأقل".

وكان رئيس البرلمان الإيراني "محمد باقر قاليباف"، أكد في اعتراف نادر، أن أهالي خوزستان، ولا سيما منطقة الأحواز ذات الأغلبية العربية، يعانون من تردي الأوضاع المعيشية والظروف الاقتصادية الصعبة، فضلا عن شعورهم بالحرمان والعنصرية.

يأتي هذا في ظل اتهامات للنظام الإيراني بتعمد إهماله مناطق بعينها، وأبرزها محافظة خوزستان وحرمانها من الخدمات الأساسية؛ وذلك بهدف "إضعاف" سكان هذه المنطقة من العرب في ظل امتلاكهم ثروات طبيعية كبيرة، وأهمها النفط والغاز.

و"الأحواز"، هو إقليم يقع في شمال غرب إيران، ويقطنه أغلبية عربية، (حوالي 12 مليون عربي وفقًا للتقديرات)، يواجهون صعوبات في الحياة والتعليم ويتهمون النظام الإيراني بممارسة الاضطهاد والتطهير العرقي بحقهم.

ومنذ 1999، تأسست "حركة "النضال العربي لتحرير الأحواز"، وهي مصنفة ضمن قوائم المنظمات الإرهابية في إيران، وتطالب باستقلال إقليم الأحواز، أو "خوزستان"، الممتد على مساحة 375 ألف كم مربع.

وتتهم عدة أطراف داخلية وخارجية الحكومة الإيرانية بالتمييز ضد السكان العرب، إذ تحظر عليهم تعلم اللغة العربية، وتحرمهم من المناصب الحكومية، كما مارست سياسات لتغيير الواقع الديموغرافي في مناطقهم منذ 1928.

المصدر | الخليج الجديد