الجمعة 19 فبراير 2021 12:27 ص

استهجنت جماعة الحوثي، الخميس، المواقف الدولية الداعية إلى وقف الهجوم على محافظة مأرب (شرقي اليمن).

جاء ذلك في بيان صادر عن المكتب السياسي للجماعة، بعد وقت قصير من دعوة المبعوث الأممي إلى اليمن "مارتن جريفيث"، إلى وقف هجوم الحوثيين على مأرب.

وقال البيان: "من المستهجن ما نسمعه من مواقف دولية بشأن تطورات مأرب، ونعتبر ذلك غطاءً دوليا لاستمرار العدوان والحصار".

وأضاف البيان: "الشعب اليمني لن يقف متكوف الأيدي، وله كل الحق والمشروعية لمواصلة معركة التحرر الوطني"، وفق تعبيره.

وفي وقت سابق الخميس، دعا "جريفيث" جماعة الحوثي إلى وقف هجومها على محافظة مأرب، محذرا من أن محاولة تحقيق مكاسب بالقوة يهدد آفاق عملية السلام.

وقال "جريفيث"، في إحاطة له إلى مجلس الأمن الدولي: "اتخذ الصراع في اليمن منعطفا تصعيديا حادا مع هجوم أنصار الله (جماعة الحوثي) على مأرب".

ومنذ 11 يومًا، صعد الحوثيون من هجماتهم في محافظة مأرب الاستراتيجية للسيطرة عليها؛ كونها تعد أهم معاقل الحكومة اليمنية والمقر الرئيس لوزارة الدفاع، إضافة إلى تمتعها بثروات النفط والغاز.

ويقول مراقبون إن الحوثيين يريدون السيطرة على مأرب، كورقة تفاوضية هامة في محادثات السلام المرتقبة برعاية أمريكية، خصوصا مع تعيين واشنطن مبعوثا خاصا لها إلى اليمن "تيموثي ليندركينغ".

المصدر | الأناضول