الجمعة 19 فبراير 2021 03:05 م

اتخذت تركيا أول خطوة جدية بهدف حماية حقوقها في برنامج مقاتلات "إف-35" الأمريكية، بعد قيام واشنطن باستبعاد أنقرة من البرنامج.

وأبرمت شركة تكنولجيا الصناعات الدفاعية (SSTEK) التابعة لمؤسسة الصناعات الدفاعية التركية، الجمعة، اتفاقية مع شركة المحاماة الدولية "أرنولد أند بورتر" بهدف الحصول على خدمات استشارية قانونية واستراتيجية حول قضية برنامج مقاتلات "إف-35".

وتأتي هذه الخطوة في إطار مساعي أنقرة الحثيثة لحماية حقوقها في برنامج "إف-35".

ونوهت الوكالة إلى أن الهدف الأساسي من هذه الاتفاقية هي "بالدرجة الأولى الحصول على استشارات قانونية لحماية الحقوق المكتسبة لتركيا في إطار البرنامج، أكثر من قضية عودتها إليه".

وقالت مصادر مطلعة، إن مسألة عودة أنقرة إلى برنامج مقاتلات "إف-35" أو بقائها خارجه، ستتبلور في "ضوء تقييمات وقرارات" بمعزل عن الاتفاق مع شركة المحاماة الدولية.

وفي يوليو/تموز 2019، علقت الولايات المتحدة مشاركة أنقرة في برنامج مقاتلات "إف-35" متعددة المهام بسبب تسلم تركيا الدفعة الأولى من بطاريات "إس-400"، قبل أن تزيلها بشكل كامل من المشروع لاحقًا.

وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي، فرضت واشنطن عقوبات على قطاع مشتريات الأسلحة التركي بسبب قضية "إس-400"، وعلى الرغم من ذلك، تواصل تركيا تصنيع أجزاء من مقاتلة "إف-35".

وقامت واشنطن أيضا باستبعاد تركيا العضو مثلها بحلف شمال الأطلسي من برنامج تصنيع مقاتلات "إف-35" نتيجة لذلك.

المصدر | الخليج الجديد