الأربعاء 24 فبراير 2021 05:25 م

بحث وزير الخارجية الإيراني "محمد جواد ظريف" في محادثة هاتفية مع نظيره الكوري الجنوبي كانغ كيونغ-وها قضية الأموال الإيرانية المجمدة لدى سيول.

وبحسب بيان صادر عن وزارة الخارجية الإيرانية، الأربعاء، قال "ظريف" إن العلاقات بين طهران وسيول كانت تحت تأثير خطوات البنوك الكورية الجنوبية خلال العامين ونصف الماضية.

وعبّر "ظريف" عن رغبته في أن تعيد كوريا الجنوبية الأصول المالية الإيرانية المجمدة في البنوك الكورية في أقرب وقت ممكن، مشيرا إلى حاجة بلاده لهذه الموارد لا سيما في مرحلة وباء كورونا.

من جانبه أكد كيونج-وها عزمه بذل قصارى جهده للإفراج عن الأموال الإيرانية المجمدة في البنوك الكورية.

وأعرب عن أمله في إفراج إيران عن السفينة الكورية المحتجزة بأقرب فرصة، وتطلعه لعودتها إلى البلاد.

وفي 4 يناير/كانون الثاني الماضي، أعلن الحرس الثوري الإيراني احتجاز ناقلة نفط ترفع علم كوريا الجنوبية في مياه الخليج.

تجدر الإشارة أن إيران لا تستطيع الاستفادة من أرصدتها المجمدة في كوريا الجنوبية ومختلف البلدان بسبب العقوبات الأمريكية.

وبدأت الولايات المتحدة في 4 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018، بتطبيق الحزمة الثانية من عقوباتها الاقتصادية على إيران، شملت قطاعات الطاقة والتمويل والمدفوعات الدولية والنقل البحري.

وتسري العقوبات الأمريكية على المؤسسات المالية الأجنبية، التي تتعامل مع البنك المركزي وبقية المصارف الإيرانية، وتشمل أيضا الشركات المشغلة للموانئ وأحواض بناء السفن وشركات النقل البحري الإيرانية.
 

المصدر | الأناضول