الأحد 28 فبراير 2021 05:45 م

وصلت الأحد، الفرقاطة "أدميرال جريحوروفيتش" لتكون بذلك أول سفينة حربية روسية، تدخل إلى ميناء بورتسودان (شرقي السودان)، حيث تنوي موسكو إقامة قاعدة بحرية هناك.

جاء ذلك حسبما أفادت وكالة "إنترفاكس" الروسية للأنباء، نقلا عن بيان للأسطول الروسي، ومصادر عسكرية سودانية.   

وفي ذات السياق؛ نقلت وكالة "الأناضول" التركية عن  مصدر عسكري سوداني، تأكيده وصول سفينة حربية روسية إلى ميناء بورتسودان.

وأوضح المصدر أن "زيارة السفينة الحربية الروسية، ليست مفاجئة، ووصلت وفقا لجدول زمني متفق عليه".

ويأتي إعلان وصول السفينة الروسية إلى السودان، بعد نشر موسكو، في 9 ديسمبر/كانون الأول 2020، نص اتفاقية مع الخرطوم لإقامة قاعدة تموين وصيانة للبحرية الروسية على ساحل البحر الأحمر بهدف "تعزيز السلام والأمن في المنطقة".

وعلق المصدر السوداني المذكور على تعليق وكالة الأنباء الروسية بأن السفينة ستكون نواة لقاعدة بحرية قائلا: "موضوع القاعدة العسكرية الروسية لم يحسم بعد".

وتزامن رسو السفينة الروسية في ميناء بورتسودان، مع وصول سفينتين أمريكيتين خلال الأسبوع الجاري، يومي السبت والأربعاء.

وفي 26 يناير/كانون الثاني الماضي؛ بحث رئيس مجلس السيادة السوداني "عبدالفتاح البرهان" مع نائب قائد القيادة العسكرية الأمريكية في أفريقيا "أفريكوم"، "أندرو يانغ"، سبل تعزيز التعاون العسكري بين الخرطوم وواشنطن.

ويأتي التعاون العسكري بين البلدين، عقب إلغاء واشنطن في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، عقوبات اقتصادية وسياسية فرضتها على الخرطوم لوجودها ضمن قائمة الدول الراعية للإرهاب.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات