الثلاثاء 2 مارس 2021 02:33 م

قال مسؤول أمريكي، إن تقديرات الاستخبارات الأمريكية خلصت إلى أن السلطات الروسية تقف وراء تسميم المعارض "أليكسي نافالني" بغاز الأعصاب.

ونقلت وسائل إعلام أمريكية عن مسؤولين قولهم إن واشنطن ستعلن، الثلاثاء، على أقرب تقدير عن عقوبات بحق مسؤولين روس على خلفية قضية "نافالني".

من جهته، قال الكرملين إن أي عقوبات أمريكية جديدة بسبب أسلوب التعامل مع المعارض الروسي المسجون، "لن تحقق هدفها ولن تؤدي إلا إلى زيادة الاضطرابات في العلاقات المتوترة بالفعل".

ونقلت وكالة "إنترفاكس" الروسية للأنباء عن وزير الخارجية "سيرجي لافروف" قوله، الثلاثاء، إن موسكو سترد بالمثل على أي عقوبات أمريكية جديدة بسبب "نافالني".

وتأتي العقوبات الأمريكية المرتقبة على روسيا، بعد نحو أسبوع من اتفاق وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي على فرض عقوبات على 4 مسؤولين روس، في ذات القضية.

وتعرض المعارض الروسي "أليكسي نافالني" إلى التسميم في سيبيريا، في أغسطس/آب من العام الماضي، في حادثة اتهمت قوى غربية موسكو بتنفيذها عبر غاز الأعصاب، وبعد نقله للعلاج في ألمانيا، اتهم "نافالني" الرئيس الروسي، رسميا، بمحاولة قتله.

وينفي الكرملين أي دور له فيما تعرض له "نافالني"، ويقول إنه لم يطلع على أي أدلة تؤكد تسميمه.

وألقت السلطات الروسية القبض على "نافالني" لدى عودته إلى موسكو، قبل شهرين، عقب تلقيه العلاج، وحكمت عليه بالسجن في عدة قضايا، بينما قمعت الشرطة بعنف تظاهرات نظمها الآلاف من أنصاره في العاصمة الروسية ومدن أخرى.

وقبل نحو أسبوع، قال رئيس إدارة السجون الروسية إنه تم نقل المعارض "أليكسي نافالني" إلى معسكر للعمل القسري؛ حيث سيقضي حكما لمدة عامين ونصف العام.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات