الثلاثاء 2 مارس 2021 10:44 م

تندمج "إعمار العقارية" في دبي، مع شركتها التابعة "إعمار مولز"، بينما يؤجل مشغلو مراكز التسوق للبيع بالتجزئة، في منطقة الخليج مشاريع عملاقة جديدة، بسبب جائحة "كورونا".

ووافق مجلسا إلإدارة في الشركتين كلتيهما على الصفقة، التي تشمل كل الأسهم بين "إعمار العقارية" و"إعمار مولز"، والتي أعلنت عنها الشركتان، الثلاثاء.

ومن المتوقع أن تدعم وضع المجموعة الاندماجية لتصبح كيانًا وطنيًا رائدًا في قطاع العقارات، بما يساهم في التطوير الجاري لدبي التي تضرر بشدة اقتصادها المعتمد على السياحة والتجزئة من أزمة فيروس "كورونا"، ونزول أسعار النفط.

وبموجب الصفقة، ستعيد "إعمار مولز" تشكيل نشاطها الحالي ليصبح شركة تابعة مملوكة بالكامل لإعمار العقارية، وستواصل تطوير وحيازة محفظة من مراكز التسوق الفارهة وأصول التجزئة.

وسيجري إدراج "إعمار العقارية"، في بورصة دبي.

وبشرط الحصول على الموافقات التنظيمية، سيتلقَّى مساهمو "إعمار مولز"، مع استثناء "إعمار العقارية" 0.51 سهم في "إعمار العقارية" لكل سهم يمتلكونه في "إعمار مولز"، مما يمثل علاوة 7.1% فوق سعر سهم "إعمار مولز" عند الإغلاق، الإثنين.

وسجلت "إعمار" صافي ربح بلغ 2.62 مليار درهم في 2020، انخفاضًا من 6.2 مليار درهم قبل عام، في حين نزلت الإيرادات إلى 19.71 مليار درهم في 2020 من 24.59 مليار درهم قبل عام.

وكان "محمد العبار" مؤسس "إعمار"، أكثر تفاؤلًا حيال 2021، قائلًا إن هناك فرصًا على الصعيدين التقليدي والتكنولوجي لم تكن موجودة قبل 5 أو 10 سنوات.

وأظهر استطلاع للرأي، أنه من المتوقع أن تكون وتيرة تراجع أسعار المنازل في دبي خلال العامين الحالي والمقبل، أبطأ مما كان يعتقد في السابق، إذ يتم دعم الثقة في القطاع بفعل آمال بنجاح توزيع اللقاحات وتعافٍ اقتصادي.

المصدر | رويترز