الأربعاء 3 مارس 2021 11:08 م

قال وزير الخارجية القطري الشيخ "محمد بن عبدالرحمن آل ثاني"، إن بلاده تسعى لعودة العلاقات مع مصر إلى دفئها الطبيعي، وأن تكون "طيبة ومتينة".

تصريحات وزير خارجية قطر، جاءت خلال مؤتمر صحفي، مع الأمين العام لجامعة الدول العربية "أحمد أبوالغيط"، على هامش انعقاد أعمال الدورة العادية لمجلس الجامعة على المستوى الوزاري في العاصمة المصرية القاهرة.

وقال "بن عبدالرحمن": "في يناير/كانون الثاني الماضي، شهدنا قمة مجلس التعاون الخليجي في (محافظة) العلا (السعودية)، وصدر عنها البيان الذي أنهى الأزمة الخليجية مع دول الرباعي، وكان هناك لجان متابعة قامت بالاجتماع، منها اجتماع قطري مصري، وكان إيجابيًا، وبه بعض الخطوات الإيجابية لإعادة بناء العلاقة بين البلدين".

وأضاف وزير خارجية قطر: "ننظر إلى الموضوع بإيجابية، ونسعى لأن تعود العلاقات إلى دفئها وأن تكون طيبة ومتينة، واليوم لقائي مع معالي وزير الخارجية (المصري سامح شكري) اتسم بالإيجابية والتفاؤل لإعادة العلاقات إلى نصابها الطبيعي".

وفي وقت سابق الأربعاء، التقى الوزيران القطري والمصري، للمرة الأولى منذ الأزمة الخليجية.

ونشرت وزارة الخارجية المصرية، صورة تجمع الوزيرين، على هامش الاجتماعات الوزارية لجامعة الدول العربية.

ولم تكشف وزارة الخارجية المصرية عن أي تفاصيل أخرى بخصوص اللقاء.

في حين أفادت وكالة الأنباء القطرية، بأنه جرى خلال اللقاء "استعراض علاقات التعاون الثنائي بين البلدين ومسيرة العمل العربي المشترك وسبل تعزيزها خلال المرحلة المقبلة".

وفي 5 يناير/كانون الثاني، اتفقت السعودية وحلفاؤها على استئناف العلاقات الدبلوماسية مع قطر وعودة فتح المنافذ البرية والبحرية والجوية، لتنهي مقاطعة الدوحة التي استمرت أكثر من 3 سنوات.

وكانت الخارجية القطرية، أعلنت الأسبوع الماضي، في بيان لها أن "وفدين رسميين من قطر ومصر، عقدا اجتماعا في الكويت لوضع آليات وإجراءات المرحلة المستقبلية بعد بيان قمة العلا".

المصدر | الخليج الجديد