الجمعة 5 مارس 2021 04:56 ص

روت زوجة المعتقل المصري "جعفر الزعفراني"، تفاصيل معاناتها بعد مرور 7 سنوات على اعتقال زوجها.

ونشرت "شروق العقاد" تغريدات على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، قالت فيها: "سأحاول أكون بخير.. لكن هذه 7 سنوات… 7 سنوات يا بشر.. 7 سنوات يا عالم".

وأضافت: "اليوم زوجي بعيد عن بيته وابنته منذ 7 سنوات.. خرج للعمل منذ 7 سنوات ولم يعد، جعفر محبوس في السجن ظلم من 7 سنوات… ولم يرتكب جريمة واحدة يستحق يوما واحدا حبسا عليها، حسب قول النيابة التي أوصت ببراءته في النقض الذي رفض".

وأضافت في تغريدة ثانية: "جعفر الزعفراني، زوجي الذي كان شابا منذ 7 سنوات، والظلم شيبنا، وأخذ من حياتنا وأرواحنا، 7 سنوات نعيش في ظلم وقهر ووحدة، وأكملتم وحكمتم عليه  بـ25 سنة بمؤبد يا بشر".

وتابعت: "ظلم والله ظلم ظلم ظلم، لماذا كل هذا؟ لماذا هذا الظلم؟ حرام عليكم، أنتم عارفين أنه مظلوم، لماذا مكملين في ظلمنا وظلم ابنته كل هذا؟".

وزادت زوجة "الزعفراني": "أنتم تحبسون جعفر ظلما.. كفاية.. أخرجوه نحاول نلم الذي ضاع من حياتنا، نحاول نكمل ونطيب قلب ابنتنا التي وعت على ظلم كبير ومرمطة بين السجون وحرمان من أبيها، كفاية ظلم، زوجي ليس مجرما ليس إرهابيا، لم يؤذ أحد في يوم بكلمة حتى، كفاية بجد، ظلم والله، حرام عليكم".

واعتقل "جعفر الزعفراني" (31 عاما)، في مارس/ آذار 2014، وترك زوجته وطفلته التي كانت تبلغ من العمر 5 أشهر آنذاك، وحكم عليه بالسجن المؤبد لمدة 25 عاما عام 2017.

المصدر | الخليج الجديد