الثلاثاء 9 مارس 2021 12:06 م

قال وزير الخارجية اليمني "أحمد عوض بن مبارك"، إن الحوثيين التقوا مسؤولين أمريكيين بشكل مباشر أكثر من مرة في عهدي الرئيسين السابقين "دونالد ترامب" و"باراك أوباما".

وفي حديث لفضائية "الجزيرة" شدد في الوقت نفسه على أنه ليس هناك مسار أمريكي خاص لحل الأزمة اليمنية بل هناك مسار لدعم المبعوث الأممي الخاص باليمن "مارتن جريفيث".

يأتي ذلك وسط احتدام المعارك في محافظة مأرب، وكذلك مع تصعيد عسكري واسع جدا بين السعودية والحوثيين. خلال الأيام الماضية.

وأضاف "بن مبارك" أن الملف اليمني والمعاناة الإنسانية في اليمن لا يحتملان ربطهما بقضايا الملف النووي الإيراني.

ومؤخرا، ألغت إدارة "جو بايدن" تصنيف الحوثي جماعة إرهابية، والذي أقره "ترامب" قبل مغادرة المنصب. 

وردا على تصريحات وزير الخارجية اليمني بشأن تواصل مباشر بين الحوثيين ومسؤولين أمريكيين، اعتبر وكيل وزارة الإعلام التابعة للحوثيين "نصر الدين عامر"، أن مثل هذه الحوارات "يمكن أن تحدث باعتبارها محادثات مع عدو".

واتهم وكيل وزارة الإعلام التابعة للحوثيين التحالف السعودي الإماراتي بالتصعيد وطالب واشنطن بالضغط عليه لوقف الحرب.

وفي وقت سابق الثلاثاء، أعلن التحالف العربي، تدمير طائرة مسيرة مفخخة، أطلقتها جماعة الحوثي اليمنية باتجاه السعودية، وذلك في استمرار للتصعيد بين الطرفين والذي بلغ ذروته الأحد.

ومنذ نحو أسبوع، صعد الحوثيون هجماتهم على السعودية، خصوصا الأحد الماضي، الذي أعلن فيه التحالف العربي اعتراض وتدمير 12 طائرة مسيرة وصاروخين باليستيين.

ومساء الإثنين، توعد التحالف العربي، بتوجيه ضربات موجعة لجماعة الحوثي، ردا على هجماتها الأخيرة ضد منشآت ومطارات مدنية سعودية.

ويشهد اليمن منذ 7 سنوات حربا مستمرة بين القوات الموالية للحكومة المدعومة بتحالف عسكري عربي تقوده الجارة السعودية، ومسلحي "الحوثي" المدعومين من إيران والمسيطرين على عدة محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ عام 2014.

المصدر | الخليج الجديد + رويترز