الأحد 14 مارس 2021 12:18 م

قال ناشطون عمانيون إن سلطات بلادهم حظرت تطبيق غرف الدردشة الصوتية "كلوب هاوس" عن العمل في السلطنة، في خطوة اعتبرها البعض أنها تعود لأسباب سياسية.

وعبر مغردون، عبر وسم "عمان تحظر كلوب هاوس" في موقع "تويتر"، عن استيائهم من توقف التطبيق الجديد الذي يغلب عليه النقاشات الجادة، متسائلين عن أسباب ذلك، وطالبوا هيئة تنظيم الاتصالات بتقديم مبررات عن هذا التوقف.

وأشار مغردون إلى أن "العهد الجديد" كفل حرية الرأي والتعبير وفق حدود القانون، وأن حجب التطبيق يمثل ضربة للحريات في السلطنة.

وتحدث آخرون، عن وجود احتمالية تجريم القانون المحلي لاستخدام تلك التطبيقات التي توفر وصولا آمنا إلى المواقع والتطبيقات المحجوبة، خاصة وأن هذه التطبيقات لا تعطي عنوان الـ "IP"الحقيقي الخاص بالمستخدم.


يأتي ذلك، بعد أن تداول مغردون صور ضوئية لغرف دردشة عمانية في تطبيق "كلوب هاوس" تناولت مواضيع عن "التغيير" في العهد الجديد الذي تولى فيه السلطان "هيثم بن طارق"، مقاليد الحكم في البلاد، في إشارة إلى أن الحجب "ربما يكون بناء على خلفية سياسية".

لم تعلق السلطات العمانية على الموضوع، بما فيها هيئة تنظيم الاتصالات على الأمر حتى الآن.

ومع ذلك، وجدت غرفة صوتية عمانية، بعنوان "صامدون رغم الحظر"، في إشارة واضحة إلى لجوء العمانيين إلى تطبيقات "VPN" التي تتيح الوصول إلى المواقع والتطبيقات المحجوبة.


في غضون ذلك، طالب عمانيون بحجب تطبيق "تيك توك" الذي يكثر استخدامه من قبل المراهقين، بدلا من تطبيق "كلوب هاوس" الذي يشهد حوارات ونقاشات مفيدة، حسب وصفهم.

وارتفعت شعبية تطبيق "كلوب هاوس" في الأسابيع القليلة الماضية بعد حصوله على كمية هائلة من المشتركين الجدد، حيث يعود الفضل إلى مستخدمين يملكون شهرة كبيرة مثل الملياردير "إيلون ماسك"، الذي يصنف كأغنى رجل في العالم، إضافة إلى مالك موقع "فيسبوك" الشهير "مارك زوكربيرج".

وفي فبراير/شباط الماضي، حجبت الصين تطبيق "كلوب هاوس"، الذي يسمح للمستخدمين في البلاد بمناقشة مواضيع حساسة مع أشخاص في الخارج، بينها تايوان، ومعاملة الأقلية المسلمة في البلاد.

المصدر | الخليج الجديد