شدد وزير الخارجية الإيراني "محمد جواد ظريف"، الجمعة، على أن جميع العقوبات التي فرضها الرئيس الأمريكي السابق "دونالد ترامب" على طهران كانت تستهدف النيل من الاتفاق النووي المبرم في 2015 بغض النظر عن مسمياتها، مضيفا أنه يتعين رفعها.

وكتب "ظريف" على "تويتر"، "جميع العقوبات التي فرضها ترامب مخالفة للاتفاق النووي ويتعين رفعها".
 

وقبل أيام، أبدى المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية "نيد برايس" استعداد بلاده لرفع العقوبات التي فرضتها واشنطن على طهران من أجل العودة للامتثال للاتفاق النووي.

والثلاثاء، قالت الأمم المتحدة إن "عودة الاتفاق النووي الموقع بين ايران ومجموعة (5+1) عام 2015، سوف يستغرق وقتا وأن هناك كثير من العمل يتعين القيام به".

والثلاثاء أيضا، انطلقت اجتماعات لجنة العمل المشتركة للاتفاق النووي، بفيينا، بمشاركة أمريكية للمرة الأولى منذ وصول إدارة الرئيس "جو بايدن" إلى البيت الأبيض، من أجل عودة الولايات المتحدة للاتفاق النووي، ورفع العقوبات عن إيران، وعدولها عن الإجراءات التي اتخذتها بخفض التزاماتها النووية.

 وفي مايو/أيار 2018، انسحبت واشنطن من الاتفاق النووي الإيراني، الموقع في 2015، بين إيران ومجموعة (5+1)، التي تضم روسيا وبريطانيا والصين والولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا، وفرضت على طهران عقوبات اقتصادية.

وينص الاتفاق على التزام طهران بالتخلي، لمدة لا تقل عن 10 سنوات، عن أجزاء حيوية من برنامجها النووي، وتقييده بشكل كبير، بهدف منعها من امتلاك القدرة على تطوير أسلحة نووية، مقابل رفع العقوبات عنها.

 

المصدر | الخليج الجديد