الجمعة 16 أبريل 2021 06:48 م

قال وزير الدفاع الروسي، "سيرجي شويجو"، الجمعة، إن بلاده تتوقع استئناف التعاون العسكري مع ليبيا على نطاق واسع، مشيرا إلى أن جهود موسكو ساعدت في تحقيق تسوية سياسية ووقف الأعمال العدائية في البلاد.

وذكر موقع "بوابة الوسط" الليبي، أن ذلك جاء خلال لقاء "شويجو" في موسكو، مع رئيس حكومة الوحدة الوطنية "عبدالحميد الدبيبة"، الذي وصل إلى روسيا، الخميس، في زيارة رسمية.

واعتبر "شويجو" زيارة "الدبيبة" إلى موسكو الخطوة الأولى نحو استعادة التعاون الكامل بين الإدارات العسكرية في البلدين، معربًا عن ثقته في أن المحادثات ستعطي دفعة جادة لتنمية التعاون متبادل المنفعة بين الجانبين.

وأضاف: "إنني على ثقة من أن الشعب الليبي الصديق لروسيا، سيتغلب على الأزمة التي طال أمدها، والتي نشأت نتيجة للتدخل الخارجي الجسيم"، لافتًا إلى أن بلاده بذلت جهودا جادة لتسوية سياسية للأزمة في ليبيا.

ورأى "شويجو" أن "وقف الأعمال العدائية الذي تم تنفيذه بنجاح جاء كجزء من مبادرة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين".

ومن المقرر أن يلتقي "الدبيبة"، الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين" في مسعى لتفعيل العلاقات الاقتصادية بين البلدين كأساس لطرح ملفات أخرى.

وحسب مصادر ليبية، يحمل "الدبيبة" مقترحات لتفعيل "اتفاق الصداقة الليبي الروسي"، الموقع عام 2008، خصوصا عودة الشركات الروسية للعمل في ليبيا.

واستبعدت المصادر أن يفتح "الدبيبة" ملف القوات الأجنبية والمقاتلين المرتزقة، الذين يشكل مقاتلو شركة "فاجنر" الروسية جزءا كبيرا منهم، دون أن توضح أسباب عدم طرح الملف.

وأشارت إلى أن "الدبيبة" سيدعو الروس إلى إعادة فتح سفارتهم في طرابلس.

وتعتبر هذه أول زيارة يجريها "الدبيبة" إلى روسيا، عقب تسلمه مهامه في 16 مارس/آذار الماضي، لقيادة ليبيا إلى انتخابات عامة أواخر العام الجاري.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات