السبت 17 أبريل 2021 07:58 م

رحب رئيس حكومة الوحدة الوطنية "عبدالحميد الدبيبة" بدعم واعتراف مجلس الأمن بكل من المجلس الرئاسي والحكومة الليبية كونهما السلطة الشرعية في ليبيا.

وفي بيان أصدره السبت، طمأن رئيس الوزراء الليبي المجتمع الدولي بأن الحكومة تضع كل الإمكانيات المادية واللوجيستية تحت تصرف المفوضية العليا للانتخابات لإجراء انتخابات بموعدها في 24 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وأكد ما جاء في قرار مجلس الأمن من دعوة النواب والمؤسسات ذات الصلة، للمسارعة باتخاذ الإجراءات المبينة في خارطة طريق ملتقى الحوار الليبي لتيسير إجراء الانتخابات، بما في ذلك توضيح الأساس الدستوري.

كما رحب بنشر وحدات مراقبة أممية بالتعاون مع لجنة 5+5 لمراقبة وقف إطلاق النار، مبديا الاستعداد لتوفير كل الإمكانيات لتيسير عملها، داعيا مجلس الأمن إلى دعم الحكومة في عملية إخراج المرتزقة من الأراضي الليبية.

وشدد "الدبيبة" على ما جاء في القرار من أهمية إجراء المصالحة الوطنية كاستحقاق وطني مهم من شأنه التهيئة لإجراء الانتخابات في موعدها، مؤكدا دعم الحكومة للمجلس الرئاسي لإنجاز هذا الاستحقاق المهم.

وجدد رئيس الحكومة الليبية التزام حكومته بمهامها، وسعيها لتوفير الخدمات لكل الليبيين بكل مناطق ليبيا، مشيرا لضرورة أن يسارع النواب في عملية إقرار الميزانية لتستطيع الحكومة توفير ما يلزم لإجراء الانتخابات في موعدها.

وتبنى مجلس الأمن الدولي الجمعة، بالإجماع قرارا يدعم التطورات في ليبيا التي تصب في صالح تحقيق السلام والأمن منذ إبرام اتفاق لوقف إطلاق النار في أكتوبر/تشرين الأول.

وطالب القرار طرفي النزاع الليبي بدعم اتفاق وقف الأعمال العدائية المبرم بتاريخ 23 أكتوبر/تشرين الأول 2020"، وحكومة الوحدة "المكلفة بقيادة البلاد إلى انتخابات وطنية في 24 ديسمبر/كانون الأول 2021".

وشدد القرار على ضرورة الانسحاب الفوري لجميع القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا.

المصدر | الخليج الجديد + القدس العربي