السبت 17 أبريل 2021 09:23 ص

اتهم شاب مصري معتقل أحد الضباط داخل سجن المنيا (جنوبي مصر) بالاعتداء عليه بالضرب وهتك عرضه بمساعدة حرس السجن وسجناء جنائيين داخل مقر اعتقاله.

وأعلن المعتقل "عبدالرحمن جمال متولي الشويخ" الدخول في إضراب شامل عن الطعام حتى تتم محاسبة المسؤولين عن هذه الانتهاكات التي تعرض لها داخل محبسه على يد ضابط يدعى "محمد محمدين".

وقال "الشويخ" في رسالة خطية إلى والدته إنه تم الاعتداء عليه من قبل أفراد الشرطة والقوة الضاربة بالسجن، بعد مشادة كلامية مع أحد السجناء الجنائيين الذي يتولى مسؤولية (مسير العنبر)، وناشد النائب العام والمنظمات الحقوقية سرعة التدخل للتحقيق فيما حدث معه من انتهاكات.

وكشف ناشطون عبر "فيسبوك" مضمون الرسالة المسربة من أم "الشويخ"، التي أوضحت كيفية حدوث اعتداءات جسيمة على نجلها المعتقل داخل السجن، يوم 6 أبريل/نيسان الجاري. كما نشر مركز الشهاب لحقوق الإنسان نص رسالة المعتقل "عبدالرحمن" من داخل محبسه.

وقالت والدة المعتقل، خلال مشاركتها ببرنامج "المسائية" على شاشة قناة الجزيرة مباشر، إنها تقدمت ببلاغ لنيابة المنيا ضد الضابط المسؤول عن الاعتداء على ابنها جنسيا، مشيرة إلى أن مسؤولي السجن أنكروا حدوث الواقعة.

وأضافت: "كافة أولادي تم اعتقالهم بسبب معارضتهم لنظام السيسي"، مشيرة إلى أنها تقدمت بشكوى شفهية لكل من رئيس مباحث سجن المنيا ومأمور السجن، كما تقدمت بشكوى كتابية لنيابة المنيا، كشفت فيها مشاركة الضابط "محمد محمدين" وعناصر شرطية أخرى في الاعتداء جنسيا على نجلها لأنه قرأ حديثا نبويا من نضارة الزنزانة (النافذة الموجودة في باب الزنزانة).

يذكر أن عديد المنظمات الحقوقية، المحلية والدولية، تؤكد أن السجون المصرية تعاني من أوضاع مزرية، في ظل غياب عوامل الأمان ووسائل الحماية، والحرمان من الغذاء والدواء، والإهمال الطبي المتعمد، إضافة إلى الاعتداءات المتكررة بحق المسجونين.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات