الاثنين 19 أبريل 2021 10:59 ص

قال الأمين العام المساعد للجامعة العربية "حسام زكي"، إن "المشكلات في لبنان عديدة وجزء كبير منها يعود إلى أن لبنان لم يلتزم بسياسة النأي بالنفس، كما تعهد في بداية كل النزاعات والحروب الموجودة في المنطقة منذ 10 سنوات.

وأضاف "زكي"، في تصريحات متلفزة لفضائية "سكاي نيوز عربية"، أن الأمين العام لجامعة الدول العربية "أحمد أبو الغيط"، طرح فكرة تعيين خبراء عرب في أي تحقيق تجريه السلطات اللبنانية.

واستدرك أنه "لم يصلنا أي طلب في هذا الخصوص ولا نستطيع أن نفرض نفسنا على دولة عضو لأن الأمر يأتي بالتراضي والطلب وليس بالفرض".

وأشار إلى أن الطرح المقدم من البطريرك الماروني "بشارة الراعي"، يتماشى مع قرارات الجامعة التي تتحدث عن أن لبنان يجب أن ينأى بنفسه عن جميع النزاعات الإقليمية حتى لا يتورط فيها وتصبح وبالا عليه.

ودعا البطريرك الماروني، ساسة بلاده، أكثر من مرة لاعتماد سياسة النأي بالنفس وعدم الارتماء في أحضان محاور المنطقة لا سيما المحور الإيراني أو المحور السعودي. 

ومنذ أكثر من عام، يعاني لبنان أزمة اقتصادية حادة، هي الأسوأ منذ انتهاء الحرب الأهلية (1975– 1990) أدت الى انهيار مالي، فضلاً عن خسائر مادية كبيرة تكبدها المصرف المركزي.

وبعد 7 أشهر على الانفجار الهائل الذي وقع في مرفأ بيروت، وتسبّب بمقتل أكثر من 200 شخص ودمّر أحياء بكاملها في العاصمة في 4 أغسطس/آب 2020، لا يزال لبنان في حالة شلل سياسي، ودون حكومة، بعد استقالة  حكومة "حسان دياب"، وفشل رئيس الحكومة المكلف "سعد الحريري" في تشكيل حكومة جديدة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات