الاثنين 19 أبريل 2021 03:30 م

قال الكرملين الإثنين، إنه لا يلم بأي معلومات بشأن صحة المعارض الروسي "أليكسي نافالني".

وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية (الكرملين) "دميتري بيسكوف" للصحفيين: "ليس من اختصاص الكرملين متابعة صحة السجناء ولا يمكنه الوثوق دون أدلة على المزاعم عن تدهور صحته حتى درجة حرجة".

وردا على سؤال عن موقف موسكو إزاء تصريحات مسؤولين في الإدارة الأمريكية عن "عواقب خطيرة ستواجهها روسيا في حالة وفاة نافالني"، قال المتحدث: "لا نتجاوب مع مثل هذه التصريحات بأي شكل من الأشكال".

وذكر "بيسكوف" أن ملف "نافالني" لم يكن مطروحا على أجندة الاتصال الأخير بين الرئيسين الروسي "فلاديمير بوتين" والأمريكي "جو بايدن".

وفي معرض تعليقه على طلب النيابة العامة الروسية إدراج "صندوق محاربة الفساد" الذي يترأسه "نافالني" على قائمة التنظيمات المتطرفة، أشار "بيسكوف" إلى أن النيابة "تؤدي مهامها وتحارب اللاشرعية والتطرف بمختلف أشكاله".

والإثنين، قررت إدارة السجون الروسية، نقل "أليكسي نافالني" المضرب عن الطعام منذ قرابة 3 أسابيع، إلى المستشفى، معتبرة أن وضعه الصحي "مرضٍ".

وقالت إدارة السجون في بيان  إن "لجنة أطباء قررت نقل نافالني إلى وحدة استشفائية للمُدانين تقع على أراضي معتقل رقم 3 في منطقة فلاديمير"، مضيفة أنه وافق على تناول الفيتامينات.

وفي وقت سابق، حذر مستشار الأمن القومي الأمريكي "جيك سوليفان"، من أن روسيا ستواجه "عواقب" إذا توفي المعارض الروسي "أليكسي نافالني"، بعد أن ساءت حالته الصحية بشكل حاد بعد إضراب عن الطعام استمر قرابة 3 أسابيع.

جاء ذلك بعد يوم من إعلان أطباء "نافالني" أنه "سيموت في غضون أيام معدودات، إذا لم يحصل على رعاية طبية".

وفي 17 يناير/كانون الثاني الماضي، اعتقلت السلطات "نافالني" (44 عاما) فور وصوله مطار "شيريميتيفو" في موسكو، قادما من ألمانيا التي قضى فيها 5 أشهر لتلقي العلاج.

وفي 2 فبراير/شباط المنصرم، حكم القضاء، بسجن "نافالني" 3 سنوات ونصف السنة مع النفاذ، في "قضية احتيال سبق أن صدر ضده حكم فيها مع وقف التنفيذ على خلفيتها".

المصدر | الخليج الجديد + وكالات