الاثنين 19 أبريل 2021 07:41 ص

حذر مستشار الأمن القومي الأمريكي "جيك سوليفان"، الأحد، من أن روسيا ستواجه "عواقب" إذا توفي المعارض الروسي "أليكسي نافالني"، بعد أن ساءت حالته الصحية بشكل حاد بعد إضراب عن الطعام استمر قرابة 3 أسابيع.

وقال "سوليفان"، خلال حديثه في برنامج "حالة الاتحاد" بقناة "سي إن إن"، إننا "نبحث في مجموعة من الإجراءات التي قد نفرضها، ولن أفصح عنها في المرحلة الراهنة، إلا أننا أكدنا أنه ستكون هناك عواقب إذا توفي نافالني"، حسب ما ذكرت وكالة "بلومبرج" الأمريكية.

وأضاف: "أبلغنا الحكومة الروسية.. أنهم سيحاسبون من قبل المجتمع الدولي".

جاء ذلك بعد يوم من إعلان أطباء المعارض الروسي السجين "أليكسي نافالني" أنه "سيموت في غضون أيام معدودات، إذا لم يحصل على رعاية طبية"، بحسب ما ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي".

وأوضح الأطباء أن "نتائج فحوص الدم التي خضع لها نافالني أخيرا تُظهر أنه عرضة لسكتة قلبية أو فشل كلوي في أية لحظة".

وقال "نافالني"، في بيان نشر على حسابه بـ"إنستجرام" في 31 مارس/ آذار الماضي، إنه بدأ إضرابا عن الطعام بالسجن احتجاجا على فشل المسؤولين في توفير العلاج اللازم لآلام ظهره وساقه.

وفي 17 يناير/ كانون الثاني الماضي، اعتقلت السلطات "نافالني" (44 عاما) فور وصوله مطار "شيريميتيفو" في موسكو، قادما من ألمانيا التي قضى فيها 5 أشهر لتلقي العلاج.

وفي 2 فبراير/شباط المنصرم، حكم القضاء، بسجن "نافالني" 3 سنوات ونصف السنة مع النفاذ، في "قضية احتيال سبق أن صدر ضده حكم فيها مع وقف التنفيذ على خلفيتها".

المصدر | الأناضول