الأربعاء 21 أبريل 2021 11:04 ص

قال الصحفي والناشط الحقوقي المصري "حسام بهجت"، مؤسس المبادرة المصرية للحقوق، إنه شارك و8 ناشطين آخرين من دول مختلفة في لقاء عبر تطبيق "زووم" مع وزير الخارجية الأمريكي "أنتوني بلينكن" حول سياسيات أمريكا بشأن حقوق الإنسان.

ووفق ما نقله "بهجت" على صفحته بموقع "فيسبوك"، فإن الحقوقيين المشاركين في الاجتماع بالإضافة إليه، كانوا من الصين وروسيا وبنجلاديش واليمن والكونغو ونيكاراجوا والكاريبي.

وأضاف أن اللقاء تناول عرض واقع وتحديات العمل الحقوقي حول العالم وتقييم سياسات الإدارة الجديدة بشأن حقوق الإنسان داخل وخارج الولايات المتحدة.

وقال: "التقى بلينكن، الثلاثاء، 8 مدافعين عن حقوق الإنسان يعملون في جميع أنحاء العالم، وذلك لتعزيز التزام الإدارة بوضع حقوق الإنسان في صميم السياسية الخارجية الأمريكية".

وأكد "بلينكن" خلال اللقاء، دعم الولايات المتحدة لجهودهم لبناء مجتمعات حرة ومنصفة وديمقراطية، حيث تحترم حقوق الإنسان وتشارك أصواتا من الحكومة وقطاع الأعمال والعمالة والمجتمع المدني، بما في ذلك أفراد الفئات الضعيفة من السكان بنشاط في حوار مدني.

وأوضح بيان صادر عن المتحدث باسم الخارجية "نيد برايس"، أن الحوار تركز على التحديات التي يواجهها المدافعون عن حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم والطرق التي يمكن أن تقف بها الولايات المتحدة مع منظمات المجتمع المدني والناشطين الذين يعملون على تعزيز احترام حقوق الإنسان وتعزيز المعايير الديمقراطية.

وبحسب البيان، فقد تعهد وزير الخارجية بمتابعة الحوار الوثيق مع منظمات المجتمع المدني والمدافعين عن حقوق الإنسان ومواصلة إعطاء الأولوية لحقوق الإنسان في السياسة الخارجية الأمريكية.

ويأتي اللقاء في وقت تتعرض فيه إدارة الرئيس الأمريكي "جو بايدن"، لانتقادات لعدم اتخاذها خطوات حول الوضع الحقوقي المتدهور في مصر، وهو ما وعد به الرئيس خلال حملته الانتخابية.

وركز "بايدن" على الشق الحقوقي المتعلق بسياسته الخارجية خلال حملته الانتخابية، وقال آنذاك، إنه لن يمنح "أي شيكات مفتوحة لديكتاتور ترامب المفضل بعد الآن"، في إشارة إلى الرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي".

لكن تصريحات "بايدن" تلك تعارضت مع خطوة إدارته الأخيرة، وتحديدا عندما وافقت وزارة الخارجية، في فبراير/شباط الماضي، على صفقة صواريخ ومعدات عسكرية لمصر، تقدر بنحو 197 مليون دولار.

المصدر | الخليج الجديد