الجمعة 7 مايو 2021 08:58 ص

انتقد وزير الخارجية الأردني "أيمن الصفدي" الممارسات الإسرائيلية في حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة، معتبرا أنها "لعب بالنار".

وقال "الصفدي"، في تغريدات عبر حسابه بـ"تويتر"، الجمعة، إن ترحيل أهالي حي الشيخ جراح في القدس المحتلة من منازلهم "جريمة يجب أن يمنع العالم حدوثها"، مؤكدا أن الفلسطينيين المهددين بالترحيل هم المالكون الشرعيون لبيوتهم، بموجب وثائق سلمها الأردن لفلسطين.

والأسبوع الماضي، سلم الأردن للسلطة الفلسطينية وثائق ومراسلات تاريخية وعقود إيجار، لوحدات سكنية تخص أهالي حي الشيخ جراح.

وأكد الوزير أن "إسرائيل بصفتها القوة القائمة بالاحتلال، ملزمة، وفقا للقانون الدولي، بحماية حقوق هذه الملكية".

ورحّب "الصفدي" بالبيان الداعي إلى وقف سياسة الاستيطان اللاشرعية في الضفة الغربية المحتلة، والصادر عن ألمانيا وفرنسا وإسبانيا وإيطاليا وبريطانيا.

ورأى الوزير الأردني أن "استمرار إسرائيل في ممارساتها اللاشرعية، وخطواتها الاستفزازية في القدس المحتلة، وانتهاك حقوق الفلسطينيين، بما في ذلك حق أهل الشيخ جراح في بيوتهم؛ لعب خطير بالنار".

وقال إن "بناء المستوطنات وتوسعتها ومصادرة الأراضي وهدم المنازل وترحيل الفلسطينيين من بيوتهم ممارسات لا شرعية، تكرّس الاحتلال وتقوّض فرص تحقيق السلام العادل والشامل الذي يشكّل ضرورة إقليمية ودولية".

وقبل أسبوع، صادق الأردن على 14 اتفاقية مع أهالي حي الشيخ جراح في القدس المحتلة جرى توقيعها مع وزارة الإنشاء والتعمير الأردنية سابقا، لدعم تثبيت حقوق أهالي الحي بأراضيهم وممتلكاتهم.

وقالت وزارة الخارجية الأردنية، الخميس الماضي، إنها سلمت الخارجية الفلسطينية وأهالي الحي ومحاميهم شهادة تبين أن "وزارة الإنشاء والتعمير عقدت اتفاقية مع وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، لإنشاء 28 وحدة سكنية في حي الشيخ جراح".

وكان من المقرر أن تصدر المحكمة العليا الإسرائيلية، الخميس، قراراً نهائياً بخصوص إجلاء 4 عائلات فلسطينية من حي "الشيخ جراح"، لصالح مستوطنين يدّعون ملكيتهم للأرض، إلا أنها أعلنت عقد جلسة جديدة، الإثنين المقبل.

وحتى اللحظة تلقت 12 عائلة فلسطينية بالحي قرارات بالإخلاء، صدرت عن محكمتي الصلح والمركزية الإسرائيليتين.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات