قال مصدر مغربي، إن رئيس الحكومة الأمين العام لحزب "العدالة والتنمية" قائد الائتلاف الحكومي، "سعد الدين العثماني"، قرر عدم خوض الانتخابات التشريعية المقبلة.

ونقلت  صحيفة "هسبريس" الإلكترونية عن مصدر مقرب من "العثماني" أنه "قرر عدم الترشح في دائرة المحمدية (التي ينتمي لها) في الانتخابات التشريعية المقبلة، مشيرا إلى أنه قد لا يخوضها في أي دائرة أخرى".

وأضاف المصدر أن "العثماني" قد "أسر لمقربين منه نيته عدم الترشح للاستحقاقات المقبلة، مؤكدا أنه يريد ختم مشواره السياسي ببلوغه منصب رئيس الحكومة".

وفي الوقت نفسه، لفت المصدر إلى أن قيادات الحزب قد تقوم بـ"محاولات لإقناعه بالعدول عن موقفه والترشح في هذه المحطة الانتخابية".

ولم تصدر إفادة من "العثماني" بخصوص موقفه من المشاركة بالانتخابات المقبلة المقررة في سبتمبر/أيلول المقبل.

يذكر أن المغرب طبع علاقاته مع إسرائيل في العاشر من ديسمبر/كانون الأول الماضي، بوساطة أمريكية، مقابل اعتراف واشنطن بسيادته على إقليم الصحراء الغربية المتنازع عليه مع جبهة البوليساريو.

واتفاق التطبيع أو استئناف العلاقات وقعه "العثماني" بحضور ممثلي واشنطن وإسرائيل، في لقطة أثارت انتقادات للرجل المنتمي لحزب "العدالة والتنمية" المعروف بتوجهاته الإسلامية والرافضة لوجود إسرائيل ولسياساتها الاحتلالية.

ومؤخرا خرج "العثماني" بأكثر من تصريح انتقد فيه بشدة العدوان الإسرائيلي على غزة ومن قبله الممارسات في القدس والأقصى وضد سكان حي الشيخ جراح.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات