أطلقت سلطات الاحتلال، مساء الأحد، سراح الناشط المقدسي "محمد الكرد"، وذلك بعد ساعات من خطوة مماثلة بحق شقيقته "منى الكرد".

وتداول نشطاء لحظة خروج من السجن ومع عدد من ذويه من سكان حي "الشيخ جراح"، وهم يلوحون بعلامة النصر.

وكان "محمد" قد سلم نفسه للشرطة الإسرائيلية في القدس، بعد ساعات من اقتحامها  عناصرها منزل العائلة واعتقال شقيقته.

وكانت الشرطة الإسرائيلية قد اقتحمت منزل عائلة "الكرد" في الشيخ جراح واعتقلت "منى"، واقتادتها إلى جهة غير معلومة.

ولم تعقب الشرطة الإسرائيلية على أنباء اعتقال أو الإفراج عن الناشطة المقدسية وشقيقها، والتي برزت عبر وسائل الإعلام مؤخرا، ولعبت دورا كبيرا في التعريف بقضية حي الشيخ جراح.

ومنذ 13 أبريل/نيسان الماضي، تفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة، جراء اعتداءات "وحشية" ترتكبها شرطة إسرائيل ومستوطنوها في مدينة القدس المحتلة، خاصة المسجد الأقصى وحي "الشيخ جراح"، في محاولة لإخلاء 12 منزلاً فلسطينيًا وتسليمها لمستوطنين.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات