الجمعة 11 يونيو 2021 03:39 م

اعتقلت السلطات الجزائرية الصحفي "إحسان القاضي"، والناشط المعارض "كريم طابو"، وذلك قبل أيام من الانتخابات البرلمانية، وفقا لمجموعة من المحامين المدافعين عن المسجونين من الحركة المؤيدة للديمقراطية.

وقال موقع "قصبة تريبون" إنه تم توقيف "القاضي"، وهو مدير موقع الأخبار الإلكتروني "مغرب ايميرجنت" وراديو "إم" اللذين يقدمان منصة للأصوات الجزائرية المعارضة، وهو أيضا ناشط في الحراك الداعي للديمقراطية.

كما أوقف عناصر في الشرطة الجزائرية، الخميس، الناشط المعارض، "كريم طابو"، عشية الانتخابات المقررة السبت، بحسب ما أعلن شقيقه "جعفر طابو"، الذي كتب على "فيسبوك": "عاجل.. اعتقال كريم طابو من أمام منزله"، بدون مزيد من التوضيحات.

ويخضع "طابو" البالغ 47 سنة لرقابة قضائية منذ 29 أبريل/نيسان، إثر شكوى تقدم بها "بوزيد لزهاري"، رئيس مجلس حقوق الإنسان، يتهمه فيها بـ"الإهانة والسب والشتم".

ويُعدّ "طابو"، الذي سجن من سبتمبر/أيلول 2019 إلى يوليو/تموز 2020، من أبرز وجوه التظاهرات الاحتجاجية المناهضة للنظام منذ انطلاق الحراك قبل أكثر من عامين. 

كما يخضع "إحسان القاضي"، مدير إذاعة "راديو إم" التي تبث على الإنترنت، لرقابة قضائية منذ 18 مايو/أيار، إثر شكوى تقدم بها وزير الاتصال "عمار بلحيمر"، وهو أيضا المتحدث باسم الحكومة.

ويقبع نحو 222 من سجناء الرأي خلف القضبان في الجزائر بسبب نشاطهم في الحراك أو الدفاع عن الحريات الفردية، بحسب اللجنة الوطنية للإفراج عن المعتقلين.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات