الجمعة 18 يونيو 2021 06:11 ص

أفاد نادي الأسير الفلسطيني (غير حكومي)، الخميس، بأن 7 معتقلين في سجون إسرائيل علقوا إضرابهم عن الطعام.

وفي بيان له، أوضح النادي أن المعتقلَيْن "عمرو الشامي" (18 عامًا) و"يوسف العامر" (21 عاما)، وهما من مخيم جنين، شمالي الضفة، علقا إضرابهما بعد خوضهما 18 يوما، رفضا لاعتقالهما الإداري، وذلك بعد اتفاق مع إدارة السجون يقضي بتحديد سقف مدة الاعتقال.

وأضاف النادي أن المعتقل "نادر صوافطة" من طوباس علق أيضا إضرابه عن الطعام بعد 8 أيام، بعدما قدم الاحتلال بحقّه لائحة اتهام؛ بما يعني إنهاء السرية عن ملف اعتقاله.

ولفت البيان إلى أن أربعة أسرى آخرين، كانوا أعلنوا إضرابا تضامنيا مع زملائهم، وقرروا إنهاءه بالتزامن.

كما أوضح نادي الأسير أن 3 معتقلين آخرين يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام، رفضا للاعتقال الإداري.

وأشار إلى أن أقدم المضربين هو "الغضنفر أبوعطوان" (28 عاما) من الخليل، جنوبي الضفة، المضرب لليوم 44 على التوالي، يتلوه "خضر عدنان" (43 عاما) من جنين، والمضرب لليوم 19.

فيما يواصل الشيخ "جمال الطويل" (59 عاما) من رام الله إضرابه لليوم 15 على التوالي، مطالبا بحرية ابنته الأسيرة الصحفية "بشرى الطويل" المعتقلة إداريا، وفق النادي.

والاعتقال الإداري حبس بأمر عسكري إسرائيلي من دون لائحة اتهام، لمدة تصل إلى 6 أشهر قابلة للتمديد.

وتعتقل إسرائيل نحو 4400 فلسطيني، بينهم 39 سيدة، ونحو 155 طفلا، و500 معتقل إداري، بحسب مؤسسات معنية بشؤون الأسرى.

المصدر | الأناضول