الثلاثاء 19 أكتوبر 2021 09:36 م

أعلن نادي الأسير الفلسطيني عن نقل الأسير "مقداد القواسمة" إلى قسم العناية المكثفة بعد تدهور طرأ على حالته الصحية.

كما أكّد المحامي "جواد بولس"، الثلاثاء، نقل "القواسمة" المضرب عن الطعام منذ 90 يوماً رفضاً لاعتقاله الإداري والمحتجز في مستشفى "كابلان" الإسرائيلي، إلى قسم العناية المكثّفة بعد تدهور خطير طرأ على وضعه الصحي الحرج أصلاً.

وفي وقت سابق من اليوم، حذر "بولس" من أنّ "القواسمة" قد يواجه احتمال الوفاة المفاجئة، وأنّ وضعه الصحي حرج للغاية، وذلك وفقاً للأطباء في مستشفى "كابلان".

وفي وقت سابق حاول النائب في الكنيست الإسرائيلي عن اليمين المتطرف "إيتمار بن غفير" اقتحام غرفة الأسير في زيارة استفزازية وتصدى له النائب العربي في الكنيست "أيمن عودة".

وجمدت المحكمة العليا للاحتلال الاعتقال الإداريّ للأسير "القواسمة" في السادس من أكتوبر/تشرين الأول الجاريّ.

ولا يعني ذلك إلغاء الاعتقال الإداري، لكنه يعني إخلاء مسؤولية إدارة سجون الاحتلال ومخابرات الاحتلال (الشاباك) عن مصير وحياة الأسير "القواسمة"، وتحويله إلى "أسير" غير رسمي في المستشفى، يبقى تحت حراسة "أمن" المستشفى بدلاً من حراسة السجّانين.

وسيبقى فعلياً أسيراً لا تستطيع عائلته نقله إلى أيّ مكان، علماً بأن أفراد العائلة والأقارب يستطيعون زيارته كأي مريض وفقاً لقوانين المستشفى.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات