كشفت وسائل إعلام عبرية، الأربعاء، عن مصادقة الحكومة الإسرائيلية، على عشرات الخطط لبناء مزيد من الوحدات الاستيطانية في الضفة الغربية، للمرة الأولى في عهد رئيس الوزراء "نفتالي بينيت".

وذكرت القناة "12"  الإسرائيلية، أن "اللجنة الفرعية للاستيطان التابعة للإدارة المدنية، وافقت على 31 خطة بناء في مستوطنات إلكانا وميشور أدوميم لإيداعها والمصادقة عليها".

وأضافت القناة الإسرائيلية، أن هذه هي أول الخطط الاستيطانية التي توافق عليها الحكومة الإسرائيلية الجديدة بقيادة "بينيت".

أوضحت القناة، أن خطط البناء الاستيطانية التي تمت المصادقة عليها لا تتطلب موافقة المجلس الأعلى للتخطيط والبناء لأنها مخططات صغيرة نسبيًا.

وأشارت القناة إلى أن المصادقة على خطط البناء في اللجنة التابعة للإدارة المدنية، تأتي بعد أن أخلت القوات الأمنية الإسرائيلية عدة مبانٍ متنقلة في بؤرة عوز زيون الاستيطانية في منطقة بنيامين، بالضفة الغربية.

ولفتت القناة إلى أنه خلال عملية الإخلاء تحصن عدد من الشبان، حيث تم اعتقال 7 منهم بتهمة إزعاج ضابط شرطة إسرائيلي.

وفي 13 يونيو/حزيران الجاري، صادق الكنيست على منح الثقة لحكومة "نفتالي بينيت" زعيم حزب "يمينا"، ليخلف "بنيامين نتنياهو" الذي تربع على عرش إسرائيل 12 سنة متتالية.

و"بينيت"، هو يميني متشدد، لا يخفي عداءه للفلسطينيين، مؤيد للاستيطان، ويدعو إلى ضم إسرائيل لنحو 60% من مساحة الضفة الغربية، ويعارض إقامة دولة فلسطينية، كما أيّد جميع الحروب على غزة.

وتشير تقديرات إسرائيلية وفلسطينية، إلى وجود نحو 650 ألف إسرائيلي يقطنون مستوطنات الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة، يستقرون في 164 مستوطنة، و116 بؤرة استيطانية.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات