الخميس 24 يونيو 2021 12:16 ص

كشف مسؤولون في وزارة الخارجية الأمريكية يرافقون الوزير "أنتوني بلينكن" في جولته الأوروبية، الأربعاء، أن هناك اتفاقا من حيث المبدأ، أو تفاهما بين روسيا وتركيا على بدء مناقشة انسحاب مجموعة مكونة من 300 مقاتل سوري من كلا الجانبين من ليبيا.

وأضاف المسؤولون أن "عملية الانسحاب ليست جاهزة بعد، لكن الأطراف بدأت مناقشات أولية".

وكشفوا عن وجود شكوك لدى الجانبين، وشدد مسؤول كبير في وزارة الخارجية على حقيقة أن جميع الأطراف متفقة الآن على أن "المقاتلين الأجانب بحاجة إلى المغادرة الآن، ... وهذا أمر لم يكن متوفراً من قبل".

وقدّر المسؤولون وجود عدة آلاف من المقاتلين السوريين حاليا في ليبيا في صفوف طرفي الصراع، وفق ما نقلته فضائية "الحرة".

وأوضحوا أن الولايات المتحدة أكدت "تقديم الدعم الدبلوماسي" لعملية نقل المقاتلين الأجانب من ليبيا. 

وذكر المسؤولون أن الولايات المتحدة ودولا أخرى يتلقون ضمانات مؤكدة من قبل رئيس الوزراء الليبي "عبدالحميد الدبيبة" بأنه سيلتزم بشكل تام بالانتخابات في ديسمبر/كانون الأول المقبل.

يأتي ذلك بالتزامن مع عقد مؤتمر برلين الثاني في ألمانيا لمناقشة الأوضاع في ليبيا، ويستمر المؤتمر يوما واحدا فقط.

وقالت ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة "روزماري ديكارلو"، في المؤتمر إن "من الضروري مغادرة المرتزقة والقوات الأجنبية لليبيا".

وهذا هو المؤتمر الثاني بعد مؤتمر برلين الأول، في عام 2019، ويكتسب أهمية من التقاء أغلب الفاعلين في المشهد السياسي الليبي.

وركز المؤتمر على موضوع إخراج القوات الأجنبية والمرتزقة من البلاد، الذين تقدر  الأمم المتحدة عددهم بنحو 20 ألفا ينقسمون إلى روس وتشاديين وسودانيين وسوريين وغيرهم.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات