الاثنين 28 يونيو 2021 09:26 م

قالت مجلة "فورين بوليسي" الأمريكية، إن تزايد تهديدات المسيرات الإيرانية للقوات الأمريكية ونفوذ طهران في العراق وسوريا عبر وكلائها، كان كلمة السر وراء إصدار الرئيس "جو بايدن" قرارا بشن غارات جوية فجر الإثنين، استهدفت 3 منشآت على الحدود العراقية السورية.

وقالت المجلة إن هذه المنشآت الثلاث يشتبه أنها تشن هجمات بطائرات مسيرة وصواريخ على قواعد تضم جنودا أمريكيين في العراق.

ونقلت المجلة عن مسؤول دفاعي أمريكي قوله إن مقاتلات "إف-15" و"إف-16" نفذت الضربات عبر مزيج من الذخائر دقيقة التوجيه.

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) إنها تتابع تصعيدا في الهجمات التي تشنها جماعات تعمل بالوكالة عن إيران منذ أسابيع.

وذكرت المتحدثة باسم البنتاجون "جيسيكا ماكنولتي" أن الميليشيات المدعومة من إيران شنت ما لا يقل عن خمس هجمات ضد منشآت تستخدمها الولايات المتحدة والتحالف في العراق منذ أبريل/نيسان.

ووفق المسؤول الدفاعي المذكور سابقا، فإن المواقع التي قصفت كانت مراكز قيادة وسيطرة ومواقع أخرى لوجيستية تابعة لقيادة طائرات بدون طيار.

وقال "جون كيربي"، المتحدث باسم البنتاجون، إن ميليشيات كتائب "حزب الله" و"كتائب سيد الشهداء" المدعومة من إيران، خزنت أسلحة وذخيرة في المنشآت المستهدفة لشن هجمات ضد القوات الأمريكية.

ولفتت المجلة إلى أن القلق بشأن قدرات إيران الجديدة يتسلل بشكل متزايد إلى أعلى المستويات العسكرية.

واستشهدت المجلة بما قاله قائد القيادة المركزية الأمريكية، الجنرال "كينيث ماكنزي جونيور" بشأن التهديد المتزايد الطائرات بدون طيار.

وقال "ماكنزي" إن الطائرات بدون طيار هي "التطور التكتيكي الأكثر إثارة للقلق منذ ظهور العبوات الناسفة في العراق".

ولفتت إلى أن "ماكنزي" سبق وأعرب عن مخاوفه في فبراير/شباط الماضي، من أن انتشار الطائرات بدون طيار الرخيصة يمكن أن يقوض الميزة الأمريكية في المراقبة الجوية والاستهداف.

ونوهت المجلة الأمريكية إلى أن تزايد تهديدات الطائرات المسيرة للقوات الأمريكية في العراق والمنطقة بشكل عام، يأتي في وقت صعب بشكل خاص بالنسبة للبنتاجون، حيث لا يزال "بايدن" يحاول التحول إلى آسيا.

وذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" هذا الشهر، أن البنتاجون وافق على نقل ثماني بطاريات صواريخ باتريوت، معظمها متمركزة في المملكة العربية السعودية، من المنطقة، وسعى لتقليص وجود 2500 جندي أمريكي في العراق.

وفجر الإثنين، أعلن المتحدث باسم البنتاجون "جون كيربي"، في بيان، أن "الرئيس بايدن وجه بمزيد من العمل العسكري لتعطيل وردع الهجمات المستمرة التي تشنها جماعات مدعومة من إيران، والتي تستهدف المصالح الأمريكية في العراق".

وبموازاة ذلك، أفاد بيان صاد عن "كتائب سيد الشهداء" (أحد فصائل الحشد الشعبي) بـ"مقتل 4 عناصر من القوات جراء العدوان الأمريكي".

وهدد البيان بأن "كتائب سيد الشهداء ستذهب مع الاحتلال الأمريكي إلى حرب مفتوحة".

المصدر | الخليج الجديد+متابعات