الثلاثاء 6 يوليو 2021 04:17 م

عرض وزير الدفاع الإسرائيلي "بيني جانتس" على لبنان، نقل مساعدات إنسانية إليه بسبب الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يشهدها، فيما دعا نائب الرئيس المصري السابق "محمد البرادعي" إلى تدخل عربي سريع وعقد قمة عربية.

جاء ذلك بعدما أطلق رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبناني "حسان دياب"، نداء استغاثة للدول الإقليمية وللمجتمع الدولي للتدخل من أجل إنقاذ لبنان من "انفجار اجتماعي وشيك"

وتقدم "جانتس" بهذا العرض رسميًا، الثلاثاء، إلى قوات حفظ السلام الدولية في جنوب لبنان (اليونيفيل)، بحسب إعلام عبري.

من جانبه، أعرب "البرادعي"، الثلاثاء، عن ألمه بسبب قرب "انهيار" لبنان، وكتب عبر صفحته الرسمية على "تويتر": "مؤلم أن أرى جزءا غاليًا من وطننا ينهار ونحن في موقف المتفرج، آمل أن تتحرك الدول العربية لإنقاذ لبنان من نفسها".

وأضاف نائب الرئيس المصري السابق قائلا: "قمة عربية في بيروت للتوفيق" بين القوى المتناحرة؟ مساعدات إنسانية مباشرةً للشعب؟ لا أعلم ما يمكن عمله تحديدًا ولكني على يقين أن هناك الكثير الذي يمكن عمله إذا أردنا"، على حد تعبيره.

وكان "دياب" حذر من أن الخطر الذي يهدد اللبنانيين لن يقتصر عليهم لأنه عندما يحصل الارتطام الكبير سيتردد صدى تداعياته خارج جغرافية لبنان إلى المدى القريب والبعيد في البر والبحر ولن يستطيع أحد عزل نفسه عن خطر انهيار لبنان.

ويواجه لبنان حالياً، ما يصفه البنك الدولي بأنه أسوأ أزمة اقتصادية يشهدها العالم منذ قرن ونصف القرن؛ حيث تدهور الوضع المالي منذ خريف العام 2019، وانخفضت قيمة العملة الوطنية أكثر من 10 مرات مقابل الدولار الأمريكي، ما أدى إلى ارتفاع أسعار المنتجات غير المدعومة بنسبة تتجاوز 400%.

ويأتي ذلك في وقت يزداد النقص في الأدوية والبنزين والكهرباء، نتيجة لتراجع احتياطيات العملات الأجنبية في المصرف المركزي.

وجراء خلافات بين رئيس الجمهورية "ميشال عون"، ورئيس الحكومة المكلف "سعد الحريري"، يعجز لبنان منذ نحو 11 شهرا عن تشكيل حكومة لتخلف حكومة تصريف الأعمال الراهنة، المستقيلة منذ 10 أغسطس/آب 2020.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات