قال "علاء الخصاونة"، محامي الشريف "حسن بن زيد"، المتهم الثاني فيما يعرف بقضية "​الفتنة" في الأردن، إن الدفاع قدم المرافعات الخطية، وتم طلب إعلان براءة المتهمين من مناهضة نظام الحكم والقيام بأعمال من شأنها إثارة الفتنة.

 من جانبه، أكد "محمد عفيف"، رئيس هيئة الدفاع عن رئيس الديوان الملكي الأسبق "باسم عوض الله"، إن الدفاع ينتظر قرار المحكمة، وأنه في حال صدر القرار ضد مصلحة المتهمين فسوف تستأنف هيئة الدفاع القرار في محكمة التمييز.

وحددت محكمة عسكرية أردنية الإثنين المقبل موعدا للنطق بالحكم في "قضية الفتنة".

والأسبوع الماضي، رفضت المحكمة طلب الدفاع استدعاء الأمير "حمزة" وآخرين للشهادة في القضية.

والأمير "حمزة"، الأخ غير الشقيق للملك "عبدالله"، اتُهم بالتنسيق مع أفراد ساخطين من العشائر التي تمتع بنفوذ قوي وتهيمن على قوات الأمن وتشكل أساس الدعم للأسرة الهاشمية المالكة.

وتجنب الأمير "حمزة" أي إجراء قانوني بحقه في أبريل/نيسان، بعد أن أعلن ولاءه للملك.

لكن الاتهامات ظلت موجهة إلى "باسم عوض الله" و"الشريف حسن"، ومنها التحريض على تقويض النظام السياسي في المملكة والقيام بأفعال من شأنها تهديد الأمن العام وإثارة الفتنة.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات