عبر الرئيس اللبناني "ميشال عون"،  الثلاثاء، عن ترحيبه بالدعم الدائم الذي تقدمه قطر إلى لبنان في المجالات كافة، ومساعدته على تجاوز الظروف الصعبة التي يمر بها.

جاء ذلك بعد لقاء جمع "عون" بوزير الخارجية القطري، الشيخ "محمد بن عبدالرحمن آل ثاني"، الذي وصل إلى بيروت، الثلاثاء، في زيارة تأتي ضمن مساعي الدوحة للمساعدة في حلحلة الأزمة السياسية في لبنان.

وقالت رئاسة الجمهورية اللبنانية، في بيان، إن الرئيس "عون" شرح لوزير خارجية قطر، الذي استقبله في قصر بعبدا، المعطيات التي أدت الى تفاقم الأزمة اللبنانية.

ونقل البيان عن "عون" قوله إن "قطر وقفت دائما إلى جانب لبنان وأي خطوة يمكن أن تقوم بها للمساعدة على حل أزماته الراهنة هي موضع ترحيب وتقدير من اللبنانيين".

وذكر أن الوزير القطري نقل إلى الرئيس "عون" تحيات أمير دولة قطر واستعداد بلاده للمساعدة على حل الأزمات التي يعاني منها لبنان مؤكدا وقوف قطر الى جانب الشعب اللبناني في الظروف الصعبة التي يمر بها.

كما التقى وزير خارجية قطر خلال زيارته لبنان، رئيس مجلس النواب "نبيه بري" ورئيس الحكومة المكلف "سعد الحريري" وقائد الجيش اللبناني العماد "جوزيف عون".

بدورها، نقلت صحيفة "الجمهورية" اللبنانية عن مصادر قولها إن "زيارة وزير الخارجية القطري للبنان، لا يمكن عزلها عن اللقاء الثلاثي بين وزراء خارجية الولايات المتحدة وفرنسا والسعودية، ومن هنا يُنظر إليها على أنها بالغة الأهمية، وقد تؤسس لانفراج، لكن الشرط الأساس لذلك يبقى في تجاوب اللبنانيين مع الرغبة الدولية والعربية في بلورة حلول ومخارج سريعة للمعضلة الحكومية القائمة".

وعولت المصادر على الزيارة لما تشكله قطر في هذه المرحلة من نقطة تقاطع أمريكية فرنسية سعودية إيرانية.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات