الأربعاء 7 يوليو 2021 10:16 م

أعلن الأردن، الأربعاء، أن الأمن المائي لمصر والسودان "جزء لا يتجزأ من الأمن القومي العربي"، مؤكدا أهمية حل الخلاف حول سد "النهضة" الإثيوبي، عبر التفاوض.

وأفادت الخارجية الأردنية، في بيان، بأن "المملكة تقف بالمطلق مع مصر والسودان في حماية حقوقهما".

وشددت الوزارة في بيانها على "أهمية التوصل لحل تفاوضي لمسألة سد النهضة بما يحفظ حقوق جميع الأطراف في مياه النيل".

ودعت إلى "عدم القيام بأي عمل أحادي الجانب وملء السد بدون اتفاق عادل على أساس القانون الدولي".

وأردفت: "جهود مصر والسودان المكثفة للتوصل لاتفاق تفاوضي حول مسألة السد تعكس حرصهما المشترك على تحقيق العدالة في توزيع مياه النيل بما يحول دون التوتر ويكرس التعاون".

وفي وقت سابق، الأربعاء، اعتبرت إثيوبيا، أن رفع مصر والسودان قضية سد "النهضة"، إلى مجلس الأمن هو "تدويل للمسألة وإضفاء الطابع الأمني ​​عليها دون داع".

وقال وزير الخارجية الإثيوبي، "دمقي موكنن حسن"، إن "رفع قضية سد النهضة إلى مجلس الأمن، من خلال حشد جامعة الدول العربية، من شأنه تدويل المسألة وإضفاء الطابع الأمني ​​عليها دون داع".

في سياق متصل، ذكرت مصادر أممية أن المجموعة العربية بمجلس الأمن الدولي، تسعى لتمرير قرار في المجلس بشأن السد، يطالب بمواصلة التفاوض لمدة 6 اشهر بغية التوصل لاتفاق بشأن قواعد ملء وتشغيل السد، بحسب ما نقلت وكالة "الأناضول".

ويعقد المجلس، الخميس، جلسة حول السد، ستكون الثانية من نوعها بعد جلسة عُقدت قبل عام، وانتهت بحثّ أطراف الأزمة على الحوار، تحت قيادة الاتحاد الأفريقي.

والأحد، أعلنت إثيوبيا رفع مستوى تأهب قواتها المنتشرة في منطقة السد، لتأمين المرحلة الثانية من عملية ملئه.

وفي أقوى تهديد لأديس أبابا، قال الرئيس المصري، "عبدالفتاح السيسي"، في 30 مارس/ آذار الماضي، إن "مياه النيل خط أحمر، وأي مساس بمياه مصر سيكون له رد فعل يهدد استقرار المنطقة بالكامل".

المصدر | الأناضول