الأربعاء 7 يوليو 2021 11:48 م

اعتبر ممثل إيران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية "كاظم غريب آبادي" أنه لا قيمة للمخاوف المصطنعة تجاه إنتاج إيران كميات ضئيلة من اليورانيوم النقي من قبل بعض أطراف الاتفاق النووي، مؤكدا أن إيران ستمضي في تطوير التكنولوجيا النووية وفقا لاحتياجاتها التقنية ولن تنتظر إذنا من أحد.

وقال "غريب آبادي" إن "قرار إنتاج معدن اليورانيوم يأتي في إطار تخفيض التزاماتنا النووية".

وصرح "آبادي" خلال مفاوضات فيينا بأن إيران طلبت تأمين وقود معدن اليورانيوم، لكن أطراف الاتفاق النووي لم تقدم ضمانات لذلك.

وأوضح أن إحياء الاتفاق النووي ينبغي أن يضمن حصول طهران على احتياجاتها من معدن اليورانيوم من الدول التي تمتلكه في العالم.

وفي وقت سابق الأربعاء، أعربت بريطانيا وفرنسا وألمانيا عن "قلقها البالغ" بعد إعلان وكالة الطاقة الذرية أن إيران تعتزم إنتاج يورانيوم مخصب لدرجة نقاء حتى 20%.

وقالت الدول الثلاث في بيان مشترك: "ليس لإيران حاجة مدنية مبررة لإنتاج اليورانيوم النقي وهي خطوة رئيسية على طريق تطوير السلاح النووي".

وتابعت الدول الثلاث: "نحث إيران بشدة على أن توقف دون إبطاء جميع الأنشطة التي تنتهك الاتفاق النووي وأن تعود إلى طاولة المفاوضات في فيينا برؤية تفضي بها إلى نهاية سريعة".

ووقعت إيران الاتفاق النووي عام 2015 مع الولايات المتحدة وألمانيا وفرنسا وبريطانيا والصين وروسيا، ثم انسحبت منه إدارة الرئيس الأمريكي السابق "دونالد ترامب" في 2018، وأعادت فرض عقوبات قاسية على طهران.

ويعرف الاتفاق باسم خطة العمل الشاملة المشتركة، ويسمح لإيران فقط بالاحتفاظ بمخزون يبلغ 202.8 كيلوجرامات من اليورانيوم منخفض التخصيب.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات