الثلاثاء 13 يوليو 2021 04:31 م

هل يحصل الأردن على استثناء من "قانون قيصر"؟

يبدو المزاج العام بواشنطن وغيرها تجاه سوريا اقرب إلى قبول التخفيف من الحصار، والسماح بتمرير المساعدات لسوريا.

طلب الملك استثناء الأردن من قانون قيصر سبقته مفاوضات أجراها الأردن مع أميركا ويُرجّح أن الاستثناء ممكن وقريب ومفيد جدا.

ازمتنا الاقتصادية معقدة لكن عودة العلاقات التجارية والاقتصادية مع سوريا ستساعد في التخفيف من حدتها ويؤمل أن يعود الملك باستثناء قريب.

أحد أسباب ازمة الأردن الاقتصادية تتعلق بالإغلاقات التجارية الناجمة عن الأزمة السورية عشر سنوات من الاغلاق ليست قليلة فالمتنفس السوري محوري ولا بديل له.

*     *     *

من المؤكد ان زيارة الملك عبدالله الثاني الى واشنطن، ستتناول ملفات كثيرة، منها علاقة الاردن بقانون قيصر الذي كانت كلفته علينا كبيرة من الناحية الاقتصادية.

الملك سيتحدث مع الاميركان حول الضرر الواقع على الاردن نتيجة التزامنا بقانون قيصر، فالجار الشمالي شريان اقتصادي طال اغلاقه وآن الاوان لعملية قسطرة تنهي كل ذلك.

أحد أسباب ازمتنا الاقتصادية تتعلق بالاغلاقات التجارية الناجمة عن الازمة السورية، عشر سنوات من الاغلاق ليست متواضعة، فالمتنفس السوري محوري ولا بديل له.

رئيس الوزراء، الدكتور بشر الخصاونة، زار معبر جابر، وتحدث بإيجابية عن الاستعداد لتفعيله، مما يوحى ان ثمة توافقات نضجت مع الاميركان لاستثناء الاردن من قانون قيصر وعقوباته.

الحصول على استثماءات ليس بالامر المعجز، فالعراق مثلا يعيش تلك الحالة، والاردن بفعل تشابكه مع الملف السوري من جهة، وكوننا حلفاء لواشنطن يجعلنا اصحاب احقية في ذلك.

وكما اشار الزميل حازم عياد قبل يومين يبدو المزاج العام من واشنطن وغيرها من الدول تجاه سوريا اقرب الى قبول التخفيف من الحصار، والسماح بتمرير المساعدات لسوريا.

قطعًا ان طلب الملك الاستثناء من قانون قيصر، سبقته، مفاوضات اجراها الاردن مع واشنطن، واتكهن ان الاستثناء ممكن وقريب ومفيد جدا.

ازمتنا الاقتصادية معقدة، لكن عودة العلاقات التجارية والاقتصادية مع سوريا ستساعد في التخفيف من حدتها، واتمنى ان يعود الملك باستثناء قريب.

* عمر عياصرة كاتب وإعلامي، عضو مجلس النواب الأردني

المصدر | السبيل