أعلنت مديرية صحة "ذي قار"، جنوبي العراق، الثلاثاء، ارتفاع حصيلة قتلى الحريق الذي نشب في مستشفى الحسين، المخصص لعلاج المصابين بفيروس "كورونا"، إلى 92 قتيلا.

ومن المرجح ارتفاع عدد الضحايا جراء وجود إصابات خطيرة، واستمرار عمليات البحث والتعرف على جثث المفقودين.

وقالت صحة ذي قار في بيان مقتضب، إن "حريق مستشفى الإمام الحسين ناجم عن عدم التعامل الصحيح مع عبوات الأكسجين".

ويجري علاج عشرات الجرحى جراء الحريق المروع الذي التهم غرف المستشفى المخصص لعلاج مرضى "كورونا".

وتواصل السلطات إرسال مساعدات طبية وإغاثية عاجلة إلى محافظة ذي قار، في وقت أعلنت فيه الحداد الرسمي على أرواح الضحايا.

وجراء الحادث، أقال رئيس الحكومة العراقية "مصطفى الكاظمي"، مدير صحة ذي قار ومديري مستشفى الحسين والدفاع المدني في المحافظة، وإخضاعهم للتحقيق عقب الحريق.

ويأتي الحادث بعد أقل من 3 شهور من حريق في مستشفى ابن الخطيب المخصص للمصابين بفيروس "كورونا"، في بغداد، أسفر عن مقتل 82 شخصا، وإصابة ما لا يقل عن 110 بجروح، أبريل/نيسان الماضي.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات