استدعت وزارة الخارجية التركية، الثلاثاء، السفير اليوناني لدى أنقرة، للاحتجاج بشدة على المعاملة التي تعرض لها فريق "جالاتا سراي" لكرة القدم في مطار أثينا.

وقالت الوزارة، في مذكرة احتجاج "شديدة اللهجة"، إن الوضع الذي واجهه فريق "جالاتا سراي" في مطار أثينا "غير قانوني وتمييزي وبعيد عن الصداقة".

واندلع خلاف جديد بين تركيا واليونان بعد أن رفضت السلطات اليونانية قبول اختبارات "PCR" الخاصة بفيروس كورونا للاعبي فريق "جالاتا سراي"، الذي وصل إلى أثينا لخوض مباراة ودية مع نادي "أوليمبياكوس".

واتهم "جالاتا سراي" السلطات اليونانية بالتمييز ورفض خوض المباراة ليعود إلى تركيا.

وقالت الخارجية التركية إن السلطات اليونانية تصرفت "بطريقة بعيدة عن اللطافة وحسن النية"، متهمة إياها بـ"التعسف والمعاملة غير اللائقة" تجاه فريق "جالاتا سراي".

وفي وقت سابق، أجرى وزير الخارجية التركي "مولود جاويش أوغلو"، اتصالا هاتفيا مع نظيره اليوناني "نيكوس ديندياس"، أدان فيه "المعاملة التعسفية" التي لقيها النادي التركي في أثينا.

وكان الفريق التركي قد قدم نتائج اختبارات "PCR" لمدة أقل من 72 ساعة لدى وصوله إلى مطار أثينا، لكن السلطات اليونانية أكدت بأن بروتوكول الدخول من تركيا، يتطلب اختبارات أقل من 24 ساعة.

وقالت سلطات المطار، إن نادي "جالاتا سراي" رفض الخضوع لمزيد من اختبارات "كوفيد-19"، وبعد انتظار دام ساعتين في المطار، عاد إلى إسطنبول.

وفي رسالة نُشرت على موقعه على الإنترنت، اشتكى "جالاتا سراي" من "تمييز صريح" ضده، واتهم سلطات المطار بمعاملة النادي "بطريقة غير لائقة ومتغطرسة جدا".

ولفت النادي إلى أن السلطات اليونانية طلبت من اللاعبين الذين أنهوا إجراءات جواز السفر النزول من الحافلة، وإجراء الاختبارات مرة أخرى، رغم وجود بروتوكول الاعتراف باختبارات "كورونا" بين البلدين.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات