الأربعاء 14 يوليو 2021 03:46 م

أبرمت وزارة التعليم الإماراتية، ومجمع التعليم الكاثوليكي بالكرسي الرسولي "هولي سي" في الفاتيكان، الأربعاء، مذكرة تفاهم، بهدف تعزيز التعاون التعليمي بين الطرفين وتكريس وثيقة "الأخوة الإنسانية" من أجل السلام العالمي والعيش المشترك.

وتهدف المذكرة إلى تعزيز ثقافة اللقاء والإخاء كأساس وطريق للعدالة والسلام، وفتح حوار بين الحضارات، فضلاً عن تطوير روابط التعاون في مجال التعليم العام والعالي (المشاريع البحثية، الحلقات النقاشية، البنية التحتية التعليمية) لمواجهة التحديات الحالية والمستقبلية في التعليم.

كما تهدف المذكرة إلى تعزيز احترام حقوق الإنسان والبيئة المتكاملة والتضامن، بجانب تبادل زيارات طلبة المؤسسات التعليمية والمشاركة في الأنشطة التعليمية، وفق صحف إماراتية.

وقع مذكرة التفاهم، وزير التربية والتعليم الإماراتي "حسين بن إبراهيم الحمادي"، ووزير أكاديمية التربية الكاثوليكية (هولي سي) في الفاتيكان الكاردينال "جوزيبي فيرسالدي".

ويأتي توقيع المذكرة، تتويجاً لزيارة البابا "فرانسيس" التي قام بها إلى الإمارات في فبراير/شباط 2019، وما ترتب عليها من توقيع ي وثيقة "الأخوة الإنسانية من أجل السلام العالمي والعيش المشترك".

وكانت الإمارات أعلنت عن تشكيل لجنة عليا لتحقيق أهداف "وثيقة الأخوة الإنسانية"، التي وقعها كل من البابا "فرنسيس" وشيخ الأزهر "أحمد الطيب"، في العاصمة الإماراتية، قبل أكثر من عامين.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات