الخميس 22 يوليو 2021 04:11 م

حددت الإمارات لشركة "NSO" الإسرائيلية قائمة تضم أكثر من 400 هاتفا في بريطانيا، بينهم مسؤولون ونشطاء؛ للتجسس عليهم عبر برنامج "بيجاسوس"، الذي حظي باستخدام واسع النطاق حول العالم لأغراض سيئة.

ووفق صحيفة "الجارديان" البريطانية، كانت الإمارات واحدة من بين 40 دولة حصلت على برنامج "بيجاسوس"، الذي طورته "NSO"، والذي يستطيع سرا اختراق الهواتف المحمولة والسيطرة عليها.

وأشارت الصحيفة إلى أن رقم عضو مجلس اللوردات البريطاني "ليدي أودين" كان من بين أرقام قائمة الإمارات المراد استهدافها بالتجسس في الفترة بين عامي 2017 و2018.

كما ورد بقائمة الاستهداف الإماراتية رقم محام يعمل بالنيابة عن الأميرة "هيا" زوجة حاكم دبي التي فرت إلى بريطانيا عام 2019، و"جون جوسدين" مدرب الخيول الذي يعمل في نيوماركت وكان صديقا للأميرة "هيا"، إضافة إلى أرقام عدد من فريق العلاقات العامة التابع للأميرة.

أيضا، ورد رقم "جون تيشمان"، المدير التنفيذي لـ"مركز أبحاث المعهد الدولي للدراسات الإستراتيجية"، الذي نظم مؤتمرا عن البحرين، و"سعيد الوادعي" المدافع عن حقوق الإنسان بالبحرين، و"روري دوناهي" الناشط الحقوقي البريطاني، و"رغد التكريتي" رئيسة "الجمعية الإسلامية البريطانية".

وكذا رقم "ماثيو هيجيز"، الذي اعتقلته الإمارات، وحكمت عليه بالسجن بتهمة التجسس لصالح الحكومة البريطانية في 2018، قبل أن يُعفى عنه، و"ألاء الصديق"، الناشطة الإماراتية التي قُتلت في حادث سيارة بمنطقة أوكسفوردشاير الشهر الماضي.

ومن الأسماء الأخرى "رولا خلف" محررة صحيفة "فايننشال تايمز" التي ورد رقمها عندما كانت نائبة لرئيس التحرير عام 2018، و"محمد كزبر" مدير مسجد فينزبري بارك.

والاثنين، أكدت رئيسة المفوضية الأوروبية "أورسولا فون دير لاين" رفضها استخدام برنامج "بيجاسوس" الإسرائيلي؛ للتجسس على النشطاء والصحفيين.

وجاءت تصريحات المسؤولة الأوروبية بعدما نشرت"الحارديان"، في وقت سابق، نتائج تحقيق أجرته 17 مؤسسة إعلامية، عن أن برنامج "بيجاسوس" الإسرائيلي للتجسس، انتشر على نطاق واسع حول العالم، وجرى استخدامه لأغراض سيئة.

وأشار التحقيق إلى أن حكومات 10 بلدان على الأقل كانوا من عملاء شركة "NSO"، وهي البحرين، وكازاخستان، والمكسيك، والمغرب، وأذربيجان، ورواندا، والسعودية، والمجر، والهند، والإمارات.

ويستخدم برنامج "بيجاسوس" للتنصت على نشطاء حقوق الإنسان، ومراقبة رسائل البريد الإلكتروني، والتقاط الصور، وتسجيل المحادثات، وذلك بعد اختراق هواتفهم.

وتأسست شركة "NSO" عام 2010، ويعمل بها نحو 500 موظفا، وتتخذ من تل أبيب مقرا لها.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات