الاثنين 26 يوليو 2021 04:15 م

اتهم الخبير التونسي والفقيه الدستوري "عياض بن عاشور"، الرئيس التونسي "قيس سعيد"، بالتخطيط للانقلاب في البلاد، عبر تجميد البرلمان وعزل الحكومة.

واعتبر الرئيس السابق لـ"الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة والإصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي"، أن الرئيس التونسي كان يخطط لهذا الانقلاب منذ أن رفض التعديل الوزاري وختْم القانون المتعلق بالمحكمة الدستورية.

وأضاف عميد كلية الحقوق في جامعة تونس سابقا، في تصريح لموقع "بوابة تونس"، أن تفعيل الفصل 80 من الدستور التونسي يستوجب شروطا جوهرية وشكلية، ليست متوافرة في الوقت الحالي.

ويستوجب تفعيل الفصل 80 من الدستور، إعلام رئيس الحكومة ورئيس البرلمان ورئيس المحكمة الدستورية، وهو ما لم يحدث، لافتا إلى أن رئيس الجمهورية لا يمكنه حل البرلمان وهو أمر مستحيل، لذلك اتخذ قرار تجميد نشاطه مدة 30 يوما فقط.

وتابع أن الفصل 80 "يعتبر مجلس نواب الشعب في حالة انعقاد دائم طيلة هذه الفترة"، أي فترة تفعيل الفصل 80 وبالتالي لا يمكن حل البرلمان في هذه الحالة ولا يمكن كذلك تجميد نشاطه.

وقرر الرئيس التونسي، تجميد البرلمان ورفع الحصانة عن نوابه، وإقالة رئيس الوزراء "هشام المشيشي"، في خطوات رآها مراقبون انقلابا على السلطة التشريعية المنتخبة، بعد ساعات من احتجاجات شهدت اعتداءات على مقرات تابعة لحركة "النهضة".

وتوعد "سعيد" من يعارض التدابير الاستئثنائية التي اتخذها، قائلا إن من يطلق رصاصة واحدة في سياق الاعتراض على هذه القرارات سيواجه "بوابل من الرصاص من القوات المسلحة والأمنية ليس لها حصر".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات