الأربعاء 28 يوليو 2021 12:42 ص

أكدت السعودية، ثقتها في قدرة "القيادة التونسية" على تجاوز الظروف السياسية التي تعيشها البلاد حاليا، بعد قرارات الرئيس "قيس سعيد" بتجميد البرلمان والإطاحة برئيس الحكومة ومسؤولين بها والسيطرة على النيابة العمومية.

جاء ذلك في بيان جديد صدر عن وزارة الخارجية السعودية، مساء الثلاثاء، قال إن "حكومة المملكة تابعت مجريات الأوضاع الحالية التي تشهدها الجمهورية التونسية الشقيقة".

وأضاف أن "المملكة تحترم كل ما يتعلق بالشأن الداخلي التونسي وتعده أمرا سياديا، لتؤكد وقوفها إلى جانب كل ما يدعم أمن واستقرار الجمهورية التونسية الشقيقة"، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء السعودية "واس".

وتابعت أن "المملكة تؤكد ثقتها في القيادة التونسية في تجاوز هذه الظروف وبما يحقق العيش الكريم للشعب التونسي الشقيق وازدهاره".

ودعت السعودية المجتمع الدولي للوقوف إلى جانب تونس في هذه الظروف لمواجهة تحدياتها الصحية والاقتصادية.

والإثنين، اتصل وزير الخارجية التونسي "عثمان جرندي"، بنظيره السعودي الأمير "فيصل بن فرحان"، وأطلعه على آخر تطورات الأحداث في تونس وتداعيات وأسباب قرارات "سعيد" ضد البرلمان والحكومة.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية "واس"، أن وزير الخارجية السعودي أكد "حرص بلاده على أمن واستقرار وازدهار تونس، ودعم كل ما من شأنه تحقيق ذلك".

والثلاثاء، مضى "قيس سعيد" في إصدار قرارات جديدة بإقالة مسؤولين حكوميين.

وجاءت قرارات "سعيد" إثر احتجاجات شهدتها عدة محافظات تونسية بدعوة من ناشطين، طالبت بإسقاط المنظومة الحاكمة واتهمت المعارضة بالفشل، في ظل أزمات سياسية واقتصادية وصحية.

وعارضت أغلب الكتل البرلمانية في تونس هذه القرارات؛ إذ عدتها حركة "النهضة" (53 نائبا من أصل 217) "انقلابا"، واعتبرتها كتلة "قلب تونس" (29 نائبا) "خرقا جسيما للدستور"، ورفضت "كتلة التيار الديمقراطي" (22 نائبا) ما ترتب عليها، ووصفتها كتلة "ائتلاف الكرامة" (18 مقعدا)، بـ"الباطلة" فيما أيدتها حركة "الشعب" (15 نائبا) والحزب الدستوري الحر (16).

كما أدان البرلمان الذي يترأسه "راشد الغنوشي" زعيم "النهضة"، بشدة في بيان لاحق، قرارات "سعيّد"، وأعلن رفضه لها، لكن الرئيس التونسي شدد في كلمة متلفزة عقب اجتماع مع قيادات نقابية، الإثنين، على أن قراراته "دستورية، وتطبيق لما جاء في الفصل 80 من الدستور (..) ومن يدعي أن الأمر يتعلق بانقلاب فليراجع دروسه في القانون".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات