الأربعاء 4 أغسطس 2021 09:18 م

استقبل الرئيس الإيراني الجديد "إبراهيم رئيسي" في طهران، الأربعاء، وزير خارجية سلطنة عمان "بدر بن حمد البوسعيدي" وذلك بالتزامن مع تحشيد دولي تقوده إسرائيل ضد إيران.

وجاء لقاء الرئيس الإيراني الجديد بالضيف العُماني بعد يوم واحد من تنصيب المرشد الإيراني "على خامنئي" لـ"رئيسي" رئيسا للبلاد، حسبما أفاد بيان صادر عن المكتب الإعلامي للرئيس الإيراني الجديد.

ووفق البيان؛ فقد انتقد "رئيسي" الوجود الأجنبي في المنطقة، معتبرا أن هذا الوجود لا ينتج عنه سوى تهديد للأمن لدول المنطقة.

وقال "رئيسي": "دول المنطقة لديها ما يكفي من القدرة والقوة لضمان أمن المنطقة، وأن وجود الأجانب في المنطقة ليس له تأثير سوى تهديد الأمن".

والوزير العُماني هو أول مسؤول خارجي يصل إلى العاصمة طهران أمس الثلاثاء، للمشاركة في مراسم تنصيب الرئيس الإيراني الجديد "إبراهيم رئيسي" التي ستقام يوم غد الخميس في البرلمان الإيراني، بعد تنصيبه من قبل المرشد.

وفي 19 يونيو/حزيران الماضي، فاز "رئيسي" بالانتخابات الرئاسية، وآنذاك أعلن الرئيس "حسن روحاني"، أنه سيسلمه منصبه بعد 45 يوما.

يأتي ذلك فيما تواصل إسرائيل مساعيها الرامية لتكوين حشد دولي ضد إيران بسبب الهجوم الأخير الذي شنته على ناقلة نفط إسرائيلية قبالة سلطنة عمان.

وعقب لقائه بنظيره الإيراني "محمد جواد ظريف" الثلاثاء،  أكد "البوسعيدي" ضرورة مواصلة العمل للوصول إلى حلول سياسية توافقية عبر الحوار السلمي ودعم كافة الجهود الرامية إلى تحقيق الأمن والسلام والوئام للمنطقة.

ووفقا لوكالة الأنباء العُمانية؛ فقد تناول لقاء "البوسعيدي" و"ظريف" العلاقات الثنائية والتطوُّرات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

والثلاثاء؛ قال رئيس الوزراء الإسرائيلي "نفتالي بينيت" إن إسرائيل تحشد تحركًا دوليًا ضد إيران، بشأن الهجوم الذي استهدف الأسبوع الماضي الناقلة، على الرغم من قدرتها على الرد من تلقاء نفسها إذا اقتضى الأمر.

ونقلت صحيفة "معاريف" العبرية، الأربعاء، عن مصادر بريطانية قولها إن بريطانيا تفكر بتنفيذ هجوم سيبراني ضد إيران أو هجوم بواسطة قوات خاصة، رداً على الهجوم الإيراني على ناقلة النفط الإسرائيلية الذي أودي بحياة بريطاني وروماني.

والأربعاء، قال قائد الجيش البريطاني الجنرال "نيك كارتر" إن الوقت قد حان للتشدد في التعامل مع إيران، غداة سلسلة حوادث استهدفت حركة الناقلات العالمية تقول لندن إن طهران متورطة فيها.

وصرح "كارتر" في مقابلة إذاعية: "ما نحتاج إلى القيام به، بشكل أساسي، هو تحميل إيران مسؤولية سلوكها المتهور للغاية".

وأضاف قائد الجيش البريطاني: " لقد ارتكبوا خطأ كبيرا في الهجوم الذي قاموا به ضد سفينة ميرسر ستريت الأسبوع الماضي، لقد أدى إلى تدويل حالة اللعب في الخليج إلى حد كبير".

وتابع: "في النهاية علينا إعادة الردع لأن مثل هذا السلوك هو الذي يؤدي إلى التصعيد".

واتهمت الولايات المتحدة وبريطانيا وإسرائيل إيران بالمسؤولية عن الهجوم الذي استهدف الناقلة الإسرائيلية عبر استهدافها بطائرة مسيرة، الخميس، وهو الأمر الذي نفته طهران. 

والإثنين، قال وزير الدفاع الإسرائيلي "بيني جانتس"، إن على بلاده "التحرك الآن" ضد إيران على خلفية الهجوم على ناقلة النفط "ميرسر ستريت" في خليج عمان.

والخميس، تعرضت السفينة التي تشغلها شركة إسرائيلية لهجوم في خليج عمان ما أسفر عن مقتل اثنين من طاقهما، واتهمت إسرائيل وبريطانيا والولايات المتحدة إيران بالوقوف وراء الهجوم.

والأحد، قال وزير الخارجية الأمريكي "أنتوني بلينكن" إن واشنطن "على ثقة من أن إيران نفذت هذا الهجوم ونحن نعمل مع شركائنا للنظر في خطواتنا التالية والتشاور مع الحكومات داخل المنطقة وخارجها بشأن الرد المناسب، والذي سيكون وشيكا".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات