أكد الرئيس الإيراني الجديد "إبراهيم رئيسي" أنه يمد يديه لجميع الدول وخاصة الجارة، مشيرا إلى أن الأزمات الإقليمية يجب أن تحل بالحوار.

وقال "رئيسي" خلال تنصيبه رئيسا ثامنا لبلاده، الخميس،: "الأزمات الإقليمية يجب أن تحل من خلال الحوار الإقليمي".

وتابع خلال مراسم أداء القسم الدستورية أمام البرلمان وعشرات الوفود الرسمية الأجنبية: "الوجود الخارجي يضاعف الأزمات.. وأنا أمد يدي لجميع الدول وخاصة الدول الجارة".

وذكر أن "قوة إيران في المنطقة هي التي توفر الأمن والاستقرار وتكون سدا بوجه القوى الاستكبارية".

ولفت إلى أن العقوبات المفروضة على الشعب الإيراني يجب أن تلغى وأن بلاده تدعم أي مشروع دبلوماسي لتحقيق هذا الهدف.

وقال "رئيسي" "سياسة المقاطعة لن تثنينا عن التقدم علميا ويجب إنهاء مقاطعة الشعب الإيراني"، مضيفا: "نرحب بأي مشروع دبلوماسي ينهي مقاطعة الشعب الإيراني".

كما أكد أن بلاده لا تسعى لامتلاك السلاح النووي، قائلا "لا نسعى لامتلاك السلاح النووي.. برنامجنا النووي سلمي والسلاح النووي نعتبره محرم شرعا ولا يوجد له مكان في استراتيجياتنا الدفاعية".

وأوضح أن "أعداء إيران يشنون حربا نفسيا علينا ويقاطعوننا اقتصاديا لكن الانتخابات كانت بداية انطلاقة للشعب".

ومضى "رئيسي" بالقول إن "إرادة الشعب الإيراني استقرت على إرساء العدالة والحرية والتنمية".

وأردف قائلا "واجهنا مشاكل كبيرة ومنها تفشي الجائحة، لكن الشعب بمشاركته في الانتخابات أوصل رسائل كثيرة والحكومة الجديدة ستعمل على تحقيق إرادة الشعب".

وعقب: الشعب يريدنا أن نواجه الظلم في كافة أنحاء العالم ونحن ندافع عن حقوق الانسان بصورة حقيقية.. سنكون إلى جانب المظلومين أينما كانوا لاسيما في فلسطين وسوريا وأوروبا وأفريقيا وأمريكا.

وأضاف الرئيس الجديد، "علينا أن نؤدي الأمانة ونعمل على تشكيل حكومة وفاق وطنية.. أدعوا النخب والأقليات القومية الفرق السياسية والأحزاب وكافة شرائح المجتمع أن يعتبروا هذه الحكومة حكومتهم.

كما دعا الرئيس الإيراني في كلمته جميع مفاصل الحكومة إلى التكاتف والتعاون لمعالجة المشكلات.

وأضاف "رئيسي": "نلتزم بمبادئ الثورة الإسلامية وسنعمل على تجفيف جذور الفساد ودعم الاقتصاد والعملة الوطنية.. نأمل أن يكون المستقبل زاهرا ولائقا بالجمهورية الإسلامية والشعب الإيراني".

وتابع"رئيسي": "الشعب الإيراني يقف على قمة شامخة وينظر نظرة استشرافية لما ينتظره في المستقبل".

 

المصدر | الخليج الجديد+متابعات