السبت 7 أغسطس 2021 09:24 ص

حذرت الأمم المتحدة وأمريكا وفرنسا من تداعيات "الوضع الخطير للغاية" في ظل الأعمال التصعيدية على الحدود بين لبنان وإسرائيل.

وقالت قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان "يونيفيل"، في بيان، إنها رصدت، ظهيرة الجمعة، إطلاق صواريخ من خارج منطقة عملياتها في جنوب لبنان باتجاه الجولان المحتل من قبل إسرائيل.

وأضافت: "أعقب ذلك على الفور تقريبا رد مدفعي من إسرائيل على محيط منطقة كفر شوبا (جنوب لبنان)".

وبدوره، أكد رئيس "يونيفيل"، اللواء "ستيفانو ديل كول"، في بيان، أنه على اتصال مباشر مع الأطراف، داعيا الجميع إلى وقف إطلاق النار على الفور.

فيما أعربت المنسقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان "يوانّا فرونتسكا"، في بيان منفصل، عن "القلق البالغ إزاء تبادل إطلاق النار بين لبنان وإسرائيل في الأيام الماضية".

وقالت "فرونتسكا" إنها "قامت بتكثيف اتصالاتها السياسية، وتواصلت مع جميع الأطراف المعنية"، داعية إلى "الامتناع عن العنف واستعادة الهدوء".

وحذرت قائلة إن "احتمال حدوث خطأ في التقدير قد يؤدي إلى خطر وقوع عواقب وخيمة، ومن هنا فالمطلوب هو التزام أقصى درجات ضبط النفس لتجنب المزيد من التصعيد".

من جانبها، حضت الولايات المتحدة الحكومة اللبنانية على منع مقاتلي "حزب الله" من إطلاق صواريخ نحو إسرائيل مع تصاعد التوتر في المنطقة.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية "نيد برايس": "ندعو الحكومة اللبنانية بشكل عاجل إلى منع هجمات كهذه وبسط سيطرتها على هذه المنطقة (..) نشجع بشدة كل الجهود للحفاظ على الهدوء".

وفي السياق، أعربت فرنسا عن قلقها من تصاعد التوترات بين لبنان وإسرائيل ودعت إلى "احترام وقف الأعمال العدائية، ومنع أي انتهاك للخط الأزرق".

وقالت السفارة الفرنسية في بيروت، في بيان، إنها تعرب عن "قلقها إزاء تصاعد التوترات بين لبنان وإسرائيل على طول الخط الأزرق، في أعقاب إطلاق النار الذي وقع منذ 20 يوليو/تموز الماضي".

ودعت فرنسا الجميع، بحسب البيان، إلى "احترام وقف الأعمال العدائية، ومنع أي انتهاك للخط الأزرق، والاحترام الكامل لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، والتعاون مع قوة يونيفيل التي تؤدي دورا رئيسيا في منع أي تصعيد على الأرض".

وفي وقت سابق من الجمعة، أعلن "حزب الله" مسؤوليته عن إطلاق صواريخ على "أراضٍ مفتوحة بمحيط مواقع الاحتلال الإسرائيلي في مزارع شبعا"، وذلك "ردا على الغارات الجوية الإسرائيلية على أراضٍ مفتوحة بلبنان، ليلة الخميس".

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي "أمنون شيفلر" لصحفيين: "لا نرغب في التصعيد إلى حرب شاملة، لكننا بالطبع مستعدون لذلك"، زاعما أن 19 صاروخا أُطلقت على إسرائيل من لبنان الجمعة.

وأضاف: "من هذه المقذوفات سقطت 3 في لبنان وعبرت 16 قذيفة الحدود اعترض نظام الدفاع الجوي الإسرائيلي 10 منها".

وقال المتحدث العسكري: "نعتقد أن حزب الله يريد أن يظهر أنه يسيطر على جنوب لبنان وأنه لا يريد حربا شاملة أيضا"، معتبرا أن استهداف الحزب مناطق غير مأهولة "ما هو إلا إشارة" منه بذلك.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات