الأحد 8 أغسطس 2021 02:56 م

بدأت السعودية، الأحد، في صرف مبالغ مالية قدرها 500 ألف ريال (أكثر من 133 ألف دولار)  لأسر المتوفين بسبب فيروس كورونا من العاملين في القطاع الصحي، الحكومي والخاص، سواء كانوا مدنيين أو عسكريين، سعوديين أو غير سعوديين.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس)  عن وزير الصحة "توفيق الربيعة" أن "البدء بصرف المبالغ، يأتي إنفاذًا لقرار مجلس الوزراء، وامتدادًا لما توليه الحكومة من اهتمام ورعاية للمواطنين والمقيمين، ومنهم منسوبو القطاع الصحي".

وثمّن "الربيعة" ما يقدمه العاملون في جميع القطاعات الصحية في السعودية من "تضحيات كبيرة وتفانٍ وإخلاص في أداء عملهم، لخدمة المرضى والعناية بهم خلال جائحة كورونا، وفي مقدمتهم من ضحوا بأنفسهم للمحافظة على صحة المواطن والمقيم".

وأكد وزير الصحة السعودي أن "القطاعات الصحية في المملكة، بذلت جهودًا كبيرة لاحتواء هذا الوباء والسيطرة على الوضع والحيلولة، دون انتشاره بكل السبل والطرق العلمية والعملية، فيما رصدت الدولة ميزانيات ضخمة لتعزيز جاهزية القطاع الصحي".

وأعلنت وزارة الصحة السعودية، السبت، إحصائية جديدة لمستجدات الوضع الوبائي لكورونا، تضمنت تسجيل 850 حالة إصابة مؤكدة، وتعافي 975 حالة، فيما بلغ عدد الحالات النشطة 10 آلاف و103 حالات، منها 1404 حالات حرجة.

وبيّنت الإحصائية أن إجمالي عدد الإصابات في المملكة بلغ 532 ألفا و785 حالة، وبلغ عدد حالات التعافي 514 ألفا و362 حالة.

وفيما يخص الوفيات، تم تسجيل 9 حالات، ليصل إجمالي عدد الوفيات في السعودية إلى 8320 حالة.

وأوصت وزارة الصحة السعودية الجميع بالاستمرار في تطبيق الإجراءات الاحترازية، واستكمال أخذ جرعتين من لقاح كورونا، للوقاية من متحورات الفيروس.

وفي 2 أغسطس/آب الجاري، حثت الوزارة جميع الطلاب والطالبات على المسارعة بأخذ الجرعة الأولى من لقاح كورونا، ليتسنى لهم أخذ الثانية، قبل بداية العام الدراسي القادم.

يذكر أن السعودية فتحت أبوابها للسياح، ورفعت تعليق دخول حاملي التأشيرات السياحية، ابتداء من مطلع أغسطس/آب الجاري.

المصدر | الخليج الجديد + واس