الجمعة 20 أغسطس 2021 04:39 م

قال متحدث باسم حركة "طالبان" إن الحركة تعول على تركيا والصين كشريكين رئيسيين في إعادة إعمار أفغانستان والمساعدة في بناء "الإمارة الإسلامية".

وفي مقابلة مع قناة "CGTN" الصينية، قال المتحدث باسم الحركة "سهيل شاهين"، : "تحتاج إمارة أفغانستان الإسلامية إلى الصداقة والدعم والتعاون مع تركيا أكثر من أي دولة أخرى".

وأضاف: "تتمتع أفغانستان بموارد طبيعية غنية. لكن ليس لدينا إمكانية لاستخراجها. دمرت بنيتنا التحتية بالكامل بسبب الاحتلال وسرقة الحكام".

وتابع: "نريد التعاون مع تركيا في مجالات الرعاية الصحية والتعليم والاقتصاد والبناء والطاقة، وكذلك في معالجة المعادن ".

وجدد الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" في تصريحات عقب صلاة الجمعة بإسطنبول، عرضه باستضافة قيادات "طالبان" في تركيا وإجراء مباحثات معهم.

وقال "أردوغان" بهذا الشأن: "يمكننا إجراء مباحثات مع طالبان إذا لزم الأمر، فهناك حقائق على الأرض، لذلك عندما يُطرق بابنا سنفتحه".

ولفت الرئيس التركي، في هذا السياق، إلى أن بلاده تعاقدت على عدد من اللقاحات مع "طالبان" والتواصل بينهما مستمر، مشيرا كذلك إلى أن أنقرة كانت قدمت مساعدات للبنية التحتية والفوقية في أفغانستان، وستواصل فعل المزيد في هذا الاتجاه.

والأربعاء الماضي، قال "أردوغان" إن "الوجود العسكري التركي في أفغانستان سيقوي يد الإدارة الجديدة في الساحة الدولية ويسهل عملها".

وتابع: "مستعدون لأي نوع من التعاون فيما يتعلق بسلام الشعب الأفغاني ورفاهية أقربائنا الأتراك الذين يعيشون في هذا البلد وحماية مصالح بلادنا".

وأضاف: "قلنا سابقا إنه يمكن أن نستقبل قادة طالبان وما زلنا على موقفنا".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات